داخلية تونس تعتذر لضرب مراسل الجزيرة   
الثلاثاء 1433/11/3 هـ - الموافق 18/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 5:15 (مكة المكرمة)، 2:15 (غرينتش)
البقالي على الأرض بعد تعرضه للضرب من قبل عناصر ملثمة من قوات الشرطة التونسية (الجزيرة)
اعتذرت وزارة الداخلية التونسية رسميا لمراسل الجزيرة الزميل محمد البقالي بسبب تعرضه للضرب من قبل عناصر ملثمة من قوات الشرطة التونسية أثناء تغطيته لمحاصرة مسجد تحصن فيه القيادي السلفي أبو عياض المطلوب للعدالة التونسية.
 
وكانت عناصر ملثمة من قوات الشرطة التونسية قد انهالت بالضرب على البقالي أثناء تغطيته لمحاصرة المسجد. وقد حدث ذلك رغم معرفة قوات الأمن بالصفة الصحفية للزميل البقالي.
 
وأشار البقالي -في حديث للجزيرة- عقب الحادثة إلى أن قوات الأمن ضربته بقوة وتركت كدمات في أجزاء متفرقة من جسده.
 
وقد اعتذر المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية خالد طروش رسمياً وباسم الوزارة للزميل محمد البقالي عن الاعتداء الذي تعرض له أمام مسجد الفتح في وسط العاصمة تونس، حين كان البقالي يتابع مجريات الحصار الذي فرضته الشرطة على الجامع في محاولة لإلقاء القبض على القيادي السلفي سيف الله بن حسين الملقب بـ"أبو عياض".
 
يشار إلى أن أبو عياض تمكن من الفرار من طوق أمني كانت قد فرضته عليه قوات الشرطة عندما كان بصدد إلقاء كلمة أمام عدد من أتباعه في مسجد الفتح بالعاصمة التونسية، وطلبت منه تسليم نفسه.
 
يذكر أن قوات الأمن حاولت يوم الجمعة الماضي إلقاء القبض على أبو عياض الذي يُتهم بتحريض أنصاره على مهاجمة الأميركيين خلال أحداث السفارة الأميركية في تونس، التي قتل خلالها أربعة أشخاص أثناء احتجاج على فيلم مسيء إلى الإسلام أنتج في الولايات المتحدة الأميركية.
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة