اجتماعات في لندن لبحث العلاقات الأميركية البريطانية مع ليبيا   
الخميس 1426/7/21 هـ - الموافق 25/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:30 (مكة المكرمة)، 10:30 (غرينتش)

قالت وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة تتوقع مناقشة التطبيع الكامل للروابط مع ليبيا هذا الأسبوع أثناء اجتماعات في لندن مع مسؤولين بريطانيين وليبيين.

وقال ديفد وولش مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأدنى إنه سيزور لندن اليوم الخميس لمناقشة العلاقات مع ليبيا. وأوضح دبلوماسي أميركي آخر طلب عدم نشر اسمه بسبب حساسية المناقشات أن مسؤولين ليبيين وأميركيين وبريطانيين كبارا سيحضرون الاجتماع.

وردا على سؤال حول ما إذا كان من المنتظر أن تستأنف الولايات المتحدة قريبا الروابط الكاملة مع ليبيا وتفتتح سفارة في طرابلس قال وولش إن هذه مجرد خطوة للإمام نحو تطبيع العلاقات. ووصف التعليقات بشأن فتح السفارة بأنها "مفرطة قليلا في الحماس".

واعتبر المسؤول الأميركي أن ليبيا بحاجة إلى أن تفعل المزيد لتحسين سجلها في حقوق الإنسان وأن تكافح الإرهاب قبل أن يصبح بالإمكان استئناف الروابط الدبلوماسية الكاملة.

وكانت حشود غاضبة قد أشعلت النيران في السفارة الأميركية في طرابلس عام 1979. وبعد أن وضعت واشنطن ليبيا في قائمة الدول الراعية للإرهاب أغلقت الولايات المتحدة سفارتها هناك عام 1980.

ودعا الزعيم الليبي معمر القذافي الذي يسعى جاهدا لتحسين العلاقات مع الغرب الرئيس الأميركي جورج بوش ووزيرة الخارجية كوندوليزا رايس إلى زيارة طرابلس وقال نجله هذا الأسبوع إن البلدين سيتبادلان السفراء في غضون أيام.

وبدأت العلاقات بين البلدين في التحسن منذ أن قررت ليبيا في ديسمبر/كانون الأول 2003 التخلي عن برنامجها لأسلحة الدمار الشامل. وفي سبتمبر/أيلول الماضي رفعت الولايات المتحدة حظر تجاريا شاملا عن ليبيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة