قبرص تحتجز سفينة مشبوهة وإسرائيل تطالب بإيضاح وجهتها   
الجمعة 1430/2/18 هـ - الموافق 13/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)
قشقاوي قال إن قبرص قررت فتح تحقيق بشأن السفينة التي قدمت من طهران (رويترز)
أفاد مراسل الجزيرة بأن السلطات القبرصية تحتجز سفينة تحمل علما قبرصيا وترجع ملكيتها لروسيا قدمت من إيران.

وحسب وسائل إعلام قبرصية فإن السفينة تحمل شحنة أسلحة تقليدية من أصناف مختلفة.

وعلمت الجزيرة أن إسرائيل طالبت السلطات القبرصية بإيضاحات عن وجهة تلك السفينة, وعن ما إن كانت فعلا تتجه إلى قطاع غزة كما روجت بذلك وسائل الإعلام.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية ذكرت أنه يشتبه في أن السفينة تحمل أسلحة لتسليح حزب الله اللبناني أو حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بغزة.

وقد أكد وزير الخارجية القبرصي نبأ وجود السفينة, في حين قالت مسؤولة قبرصية إنها ترسو في ميناء ليماسول.
 
نفي إيراني
وكانت طهران نفت الأربعاء أن تكون السفينة التي احتجزتها قبرص الشهر الماضي بينما كانت في طريقها من إيران إلى سوريا تحمل أسلحة.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حسن قشقاوي إن "ما قالوه في البداية عن أنها أسلحة وما إلى ذلك غير صحيح". وأضاف أن نيقوسيا قررت فتح تحقيق في شحنة السفينة.

وأضاف قشقاوي "لو كانت أسلحة لكان الأمر جليا دون حاجة لإجراء تحقيق، لذا فإن الأخبار التي نشرتها (صحيفة إسرائيلية) عارية عن الصحة".

وكانت قبرص أعلنت السبت الماضي أن السفينة تحمل فيما يبدو مواد لها علاقة بأسلحة من إيران محظورة بموجب قرارات الأمم المتحدة. وقال مصدر قبرصي إن بلاده تلقت إشعارا بشأن السفينة من لجنة أممية منوطة بمراقبة تنفيذ العقوبات.

أما واشنطن -التي صعدت قوات تابعة لها في وقت سابق على ظهر السفينة في البحر الأحمر- فقالت إن قواتها عثرت على أسلحة بالسفينة, لكنها لم تصادرها لأسباب قانونية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة