وسطاء المفاوضات السودانية يطرحون وثيقة أمنية معدلة   
الخميس 22/11/1426 هـ - الموافق 22/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:12 (مكة المكرمة)، 16:12 (غرينتش)

الاتحاد الأفريقي يدعم السلام في دارفور

ذكرت صحيفة الصحافة السودانية أن وسطاء الاتحاد الأفريقي في المفاوضات السودانية بالعاصمة النيجيرية أبوجا قرروا أمس تجميد البند الأول من جدول أعمال تقاسم السلطة والمتعلق بأن تظل دارفور إقليما واحدا أولا، وذلك في جلسة ضمت الوفدين المتفاوضين.

وقال الناطق باسم حركة العدل والمساواة أحمد حسين للصحيفة إن الحكومة تريد التنصل من حق الإقليم وذلك رغبة منها باستمرار الوضع الحالي، من خلال إصرارها على استفتاء سكان الإقليم بعد الانتخابات الأمر الذي رفضناه، وأكد أنهم لن يتنازلوا عن موضوع الإقليم الواحد في كل الظروف.

من جهته قال آدم رحمة الناطق الرسمي باسم الوفد الحكومي للصحافة ليس هناك تراجع أو تنصل إنما كل الخيارات مطروحة على أهل دارفور في أن يكون إقليما واحدا أو ثلاث ولايات بالإقليم، وموضوع الاستفتاء مربوط بالزمن الذي يتفق عليه الطرفان.

لكن عصام الحاج الناطق باسم حركة تحرير السودان قال للصحيفة إن الحكومة قدمت دفوعات ضعيفة وتريد إرجاء مناقشة البند، وأضاف أن الوفد المشترك للحركتين قدم دفوعاته في أن يكون لدارفور منصب نائب رئيس للجمهورية.

وتشير الصحيفة إلى أن الخلاف تركز حول متى يجرى الاستفتاء، هل قبل أن تصبح دارفور إقليما واحدا أم بعد ذلك؟ وفي محور تقاسم السلطة قدمت الوساطة مقترحا حول البندين الثالث والسابع المتعلقين بالنازحين واللاجئين والتعويضات، وقد عكف الطرفان على مناقشته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة