منظمتان أميركيتان تتسلمان وثائق تعذيب عراقيين وأفغان   
الثلاثاء 1425/9/12 هـ - الموافق 26/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:59 (مكة المكرمة)، 6:59 (غرينتش)

تداعيات سجن أبو غريب مازالت مستمرة (الفرنسية)
تسلمت منظمتان أميركيتان ناشطتان في الدفاع عن الحقوق المدنية الجمعة مستندات ووثائق من الإدارة الأميركية تضم آلاف الصفحات عن حالات التعذيب التي تعرض لها عراقيون وأفغان على أيدي القوات الأميركية.

وجاء هذا التسليم إثر قرار قضائي صدر لصالح كل من منظمة "أميركان سيفيل ليبرتيز يونيون" ومنظمة "اتحاد الحريات المدنية في نيويورك".

وهذه الوثائق عبارة عن ملحقات للتقرير الذي أجراه الجنرال أنطونيو تاغوبا في العراق وتقرير فرقة التحقيق الجنائي للجيش، بالإضافة إلى مذكرات داخلية لمكتب التحقيقات الفدرالي ورسائل متبادلة بين الحكومة الأميركية والكونغرس.

وقامت منظمة الحريات المدنية بنشر بعض تلك الوثائق على موقعها على الإنترنت وصرحت بأنها بصدد نشر بقية الوثائق لاحقا.

وتشير التقارير إلى وفاة ثلاثة سجناء عراقيين قبل أيام قليلة من اندلاع فضيحة التعذيب في السجون العراقية في شهر أغسطس/ آب من العام الماضي.

وفي كل حالة خلصت التحقيقات إلى أن "الوفاة طبيعية" للسجناء من ضمنهم السجين الذي توفي بعد أن أضرب ثمانية أيام عن الطعام.

وبالنسبة للنساء كشفت الوثائق أن أحدى السجينات تم تكتيف أيديها إلى ظهرها من قبل أحد الجنود بينما قام الجندي الأخر بتقبيلها بالقوة. كما تشير التقارير إلى أن الجنود قاموا بخلع ملابس السجينات.

وفي أفغانستان كشفت وثائق في القترة بين ديسمبر/ كانون الأول ويوليو/ تموز من العام الماضي عن تعرض السجناء إلى الضرب بالأيدي والأقدام. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة