مظاهرات بسوريا تنتقد الموقف المصري وتدعو للرد   
الأحد 1430/1/1 هـ - الموافق 28/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:59 (مكة المكرمة)، 14:59 (غرينتش)

الغضب تجاه الموقف المصري عنوان رئيسي في تظاهرات اللاجئين الفلسطينيين بسوريا (الجزيرة نت)

محمد الخضر-دمشق

خرج آلاف الفلسطينيين في مخيم اليرموك للاجئين جنوب دمشق في مظاهرة غضب ضد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة. ودعا المتظاهرون الأجنحة المسلحة لفصائل المقاومة إلى رد مزلزل على الغارات الإسرائيلية، كما رددوا هتافات تنتقد ما أسموه "التواطؤ" المصري في ما يعانيه القطاع.

ورفعت في المظاهرة الأعلام الفلسطينية ورايات حزب الله وحركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. وشارك فيها ممثلون عن مختلف الفصائل رغم غلبة شعارات حركة حماس.

انتقاد موقف مصر
وبدأت المظاهرة بعشرات الأشخاص تجمعوا أمام مسجد الوسيم وسط مخيم اليرموك بعد دقائق من بث القنوات الفضائية صور ضحايا الغارات الإسرائيلية، وتضاعفت أعداد المشاركين خلال أقل من ساعة لتضم أكثر من ستة آلاف شخص.

وبدا الغضب تجاه الموقف المصري عنوانا رئيسيا في هتافات المتظاهرين. كما ردد المشاركون شعارات ضد استضافة القاهرة وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني.

وتساءل مسؤول العمل الجماهيري في حركة حماس نواف التكروري "ما المغزى من أن تطلق إسرائيل عدوانها على غزة بعد قيام ليفني بمحادثات مع القيادة المصرية وإطلاقها تهديدات واضحة بالعدوان على الفلسطينيين من مبنى الخارجية المصرية؟".

وأضاف للجزيرة نت لقد أخذت ليفني ضوءا أخضر في القاهرة ظنا منهم أنهم يمكنهم أن يهزموا المقاومة. وحذر من أن إسرائيل لن تستطيع دخول غزة إلا على الأشلاء، مشيرا إلى أن سقوط العدد الكبير من الشهداء لن يزيد حماس والمقاومين الفلسطينيين إلا تصميما وإصرارا على النصر.

وخيم التأثر من سقوط العدد الكبير من الشهداء على عدد كبير من المتظاهرين. وبينما صرخت امرأة ستينية ضد صمت العرب إزاء الاستفراد الإسرائيلي بالفلسطينيين، قال ياسر موعد أحد المشاركين "للأسف لا نملك حيلة خاصة في ظل تخاذل معظم الأنظمة العربية".

وتابع للجزيرة نت أن الموقف الرسمي مخز ولا يعبر عن أي عربي لديه ذرة كرامة. وأضاف خرجنا في مخيم اليرموك تعبيرا عن التضامن مع أهالي الشهداء في غزة ولنقول لهم إننا معكم.

وخرجت مظاهرات غضب مشابهة حتى مساء أمس في مخيمي السبينة بمشاركة نحو ثلاثة آلاف شخص والسيدة زينب بمشاركة نحو ألفي شخص، وكلاهما إلى الجنوب من العاصمة السورية.

دعوة للرد
أحد المشاركين: عدونا لا يفهم سوى لغة واحدة هي المقاومة (الجزيرة نت)
بدوره دعا أبو بلال أحد المشاركين في المظاهرة كتائب القسام وإخوانهم في الكتائب المسلحة لضرب كل موقع عسكري ومستوطنة قائمة في فلسطين.

وأضاف للجزيرة نت لقد قتلوا رجال شرطة مهمتهم تنظيم أمور الناس لا يحملون معهم سلاحا ولا دروعا ولا قاذفات وبثوا الرعب في قلوب الأطفال والنساء، متسائلا ماذا ننتظر بعد منهم؟

وقال إن "عدونا لا يفهم سوى لغة واحدة هي المقاومة وعلينا الاقتداء بتجربة حزب الله في لبنان".

من جانبه أكد أبو مجاهد -أحد كوادر حركة الجهاد الإسلامي- أن هذه المظاهرات تعبير عفوي عن رفض الشعب الفلسطيني للجرائم النازية التي ارتكبتها قوات الاحتلال ضد غزة.

وأشار في تصريح للجزيرة نت إلى استعداد الفلسطينيين في الخارج للالتحاق بالمقاومة، مؤكدا التمسك بطريق المقاومة حتى تحرير فلسطين من البحر إلى النهر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة