متهم نيجيري يرشد عن شركائه في اغتيال وزير العدل   
الخميس 1422/10/11 هـ - الموافق 27/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بولا إيجي
كشفت السلطات النيجيرية عن اعترافات أحد المعتقلين بتهمة التورط في قتل وزير العدل بولا إيجي. وأكدت مصادر الشرطة أن المتهم سلم نفسه أمس طواعية إلى الشرطة واعترف بأنه تلقى وعدا بالحصول على مكافأة تصل إلى حوالي 8860 دولارا لقتل الوزير.

وأكد المفتش العام للشرطة في ولاية أويوي في مؤتمر صحفي أن الرجل يبلغ من العمر 27 عاما وأنه سلم نفسه لشعوره بالذنب. وأضاف المفتش ميكي أوكوا أن المتهم أدلى بأسماء بعض شركائه في الجريمة وأولئك الذين خططوا لها وأصدروا أوامر التنفيذ.

وأوضح أوكوا أن الرجل تلقى وعدا بالحصول على حوالي مليون نيره (8860 دولارا) مع سبعة من زملائه نفذوا جريمة قتل وزير العدل، إلا أنه لم يحصل على هذا المبلغ. ورفض المسؤول النيجيري الكشف عن عدد المشتبه بهم الذين تحتجزهم السلطات حاليا بتهمة التورط في اغتيال بولا إيجي.

وأوضح أن أجهزة الأمن ستركز حاليا على اعتقال الأشخاص الذين أرشد عنهم المتهم. وأعلنت الشرطة عن مكافأة قدرها 4500 دولار لمن يدلي بمعلومات عن قتلة الوزير. وكان الرئيس أوباسانجو الذي ربطته علاقات صداقة قوية مع الوزير القتيل قد أمر بإجراء تحقيق في الحادث وتقديم القتلة للقضاء.

وقام الرئيس أول أمس بزيارة لبيت الوزير القتيل الذي خدم في حكومته منذ عام 1999، ووصف وزيره بأنه صديق وزميل وطني وقومي وقال لقد أمضيت معه السنتين والنصف الأخيرة في عمل مشترك. وكان مسلحون مجهولون أطلقوا النار على بولا إيجي (71 عاما) مساء الأحد الماضي في بيته بعاصمة ولاية أويو فأردوه قتيلا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة