الأحزاب اليابانية تكمل استعداداتها للانتخابات   
السبت 1422/5/8 هـ - الموافق 28/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يازو أكيشاوا رئيس الحزب الديمقراطي الحر
وخلفه ملصق لرئيس الوزراء كويزومي
اختتمت الأحزاب اليابانية حملاتها استعدادا لخوض انتخابات مجلس المستشارين –المجلس الأضعف بين المجلسين اللذين يتألف منهما البرلمان- حيث أظهرت أحدث استطلاعات الرأي تأييدا كبيرا للبرنامج الإصلاحي لرئيس الوزراء جونيشيرو كويزومي.

ومن المتوقع أن تحتفظ الكتلة الحاكمة المؤلفة من ثلاثة أحزاب بالأغلبية في المجلس الذي تراجع إجمالي عدد مقاعده من 252 مقعدا إلى 247 مقعدا، وأشار استطلاع الرأي إلى أن حزب رئيس الوزراء الحزب الديمقراطي الحر الذي يترأسه يازو أشيكاوا سيحصل بمفرده على أكثر من ستين مقعدا من أصل 121 مقعدا يتنافس عليها المرشحون، في حين يتم شغل المقاعد المتبقية عن طريق التمثيل النسبي.

ويحتاج الائتلاف الحاكم إلى 63 مقعدا ليحتفظ بالأغلبية التي تمكنه من إجازة الإصلاحات الاقتصادية القاسية التي يطرحها رئيس الوزراء جونيشيرو كويزومي لإنقاذ ثاني أكبر اقتصاد في العالم من أسوأ أزمة يمر بها منذ عقود.

وتشمل هذه الإصلاحات تخفيض الإنفاق الحكومي على المشاريع العامة، وخفض الديون على البنوك اليابانية، وتعديل القوانين التي يعتقد أنها تعطل الإنتاج في البلاد.

ويحتج خصوم كويزومي بأن هذه الإصلاحات ستزيد من نسبة البطالة، وتدفع آلاف الشركات الصغيرة إلى إعلان إفلاسها، وذهب زعيم أكبر أحزاب المعارضة يوكيو هاتاياما إلى حد اتهام رئيس الوزراء بالافتقار إلى العاطفة وقال في مقابلة صحفية يجب أن تمرر السياسات بشيء من التعاطف مع الشعب "ولكن لا توجد أدنى علامة لذلك في إصلاحات كويزومي المؤلمة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة