شيفارنادزه ينفي وجود قواعد أميركية في جورجيا   
الجمعة 1423/5/17 هـ - الموافق 26/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من تدريبات عسكرية أميركية جورجية مشتركة (أرشيف)
أعلن الرئيس الجورجي إدوارد شيفارنادزه أن بلاده لا تريد قواعد عسكرية أميركية على أراضيها، واصفا معلومات بهذا الخصوص بأنها خدعة. وقال في مقابلة صحفية إنه يأخذ في الاعتبار الموقع الجغرافي لجورجيا ويفضل أن تبقى بلاده حيادية.

وجاء حديث شيفارنادزه -الذي كان وزيرا للخارجية السوفياتية في ظل حكومة ميخائيل غورباتشوف- في الوقت الذي ينتظر فيه وصول نحو مائتي مستشار من الولايات المتحدة إلى هذه الجمهورية السوفياتية السابقة.

ودافع الرئيس الجورجي عن المساعدة الأميركية لجيش بلاده رغم استياء الكثيرين وقال "إنهم يقدمون لنا مالا ويزودوننا بتجهيزات فنية لتأهيل جيشنا"، معربا عن استعداده لقبول مساعدة من الروس "ولكن للأسف ذلك لم يحصل لا سابقا ولا حاليا".

وعلى صعيد ذي صلة اتهم شيفارنادزه موسكو بأنها أرادت في منتصف أبريل/ نيسان "جر تبليسي إلى نزاع مسلح" بنشرها جنودا في وديان كودور، وهي المنطقة الحدودية الواقعة بين جمهورية أبخازيا وباقي أراضي جورجيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة