الظواهري ينعى أبو عمر والمهاجر   
الخميس 7/6/1431 هـ - الموافق 20/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:41 (مكة المكرمة)، 14:41 (غرينتش)
صور بثتها الحكومة العراقية للبغدادي قبل وبعد مقتله (الفرنسية-أرشيف)

نعى الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري أمير ما يعرف باسم "دولة العراق الإسلامية" أبو عمر البغدادي ووزير حربه أبو حمزة المهاجر اللذين قتلا في العراق الشهر الماضي، واتهم من سماه التحالف الصليبي الصفوي بقتلهما.
 
ودعا الظواهري في تسجيل صوتي من سماهم جنود دولة العراق الإسلامية إلى المضي قدما في قتالهم الأعداء لأنهم يقدمون بتضحياتهم "ثمن النصر الوشيك".
 
وكان تنظيم "دولة العراق الإسلامية" المرتبط بتنظيم القاعدة في العراق قد سمى في وقت سابق هذا الأسبوع زعيما جديدا له خلفا لزعيمه السابق الذي قتل في عملية عسكرية غرب العراق منتصف الشهر الماضي.
 
وقال بيان للتنظيم نشر في موقع على الإنترنت عادة ما يستخدمه لنشر بياناته "بعد الواقعة التي قدر الله أن يقتل فيها الشيخان الجليلان أمير المؤمنين بدولة
العراق الإسلامية أبو عمر البغدادي ووزيره الأول أبو حمزة المهاجر، انعقد مجلس شورى الدولة الإسلامية مباشرة لحسم مسألة إمارة الدولة".
 
وأضاف البيان أن المجلس ظل في حالة انعقاد مستمرة طيلة الفترة التي تلت
مقتل زعيميه، وأن "الكلمة قد اجتمعت على بيعة الشيخ المجاهد أبي بكر
البغدادي الحسيني القرشي أميراً للمؤمنين بدولة العراق الإسلامية، وكذا على
تولية الشيخ المجاهد أبي عبد الله الحَسني القرشي وزيراً أول ونائباً له".
 
وكانت الحكومة العراقية قد أعلنت يوم 19 أبريل/نيسان الماضي مقتل أبو عمر البغدادي وكبير مساعديه أبو أيوب المصري ويسمى أحيانا أبو حمزة المهاجر في عملية عسكرية اشتركت فيها قوات أميركية وأدت أيضا إلى مقتل عدد آخر من زعماء التنظيم واعتقال آخرين.
 
ويعتبر تنظيم دولة العراق الإسلامية أحد أبرز التنظيمات المسلحة المرتبطة
بالقاعدة والتي تستهدف بعملياتها القوات الأمنية العراقية والأميركية على حد
سواء. ويرفض التنظيم الاعتراف بالعملية السياسية في العراق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة