البصري يؤكد حق المغرب بالصحراء مع استفتاء لتقرير المصير   
الثلاثاء 1426/4/23 هـ - الموافق 31/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:45 (مكة المكرمة)، 21:45 (غرينتش)
البصري: لا أحد يعرف معنى الطريق الثالث الذي يقترحه المغرب حلا لمشكلة الصحراء (الجزيرة-أرشيف)
اعتبر وزير الداخلية المغربي السابق إدريس البصري أن ما يجري الآن من أحداث في مدينة العيون من مظاهرات للصحراويين يرتبط بمناخ الحرية في المغرب , وقال إنه يرفض ما يعرف بالطريق الثالث الذي يقترحه المغرب حلا لمشكلة الصحراء.
 
وأوضح البصري -الذي يعيش بفرنسا منفاه الاختياري- في حديث للجزيرة نت أن "هذا الطريق لا يؤدي إلى أي شيء وكنت الوحيد الذي أعلن ذلك, وها نحن نلاحظ الآن ما ترتب عليه في ظل تأكيد الحق في التعبير عن الرأي ضمن حقوق أخرى مثل حق التجمع وحق التنقل".
 
بعد نظر
وردا على سؤال حول حقيقة ومضمون الخيار المغربي المقترح لحل مشكلة الصحراء قال البصري "لقد تابعت ملف مشكلة الصحراء أثناء تولي مسؤولياتي على مدى طويل مع جميع الحكومات المغربية والجزائرية وكذلك مع إخواننا في البوليساريو, ورغم ذلك أشدد على أنه لا أحد يعرف محتوى الطريق الثالث".
 
وأشار الرجل الثاني في عهد العاهل المغربي الراحل الحسن الثاني إلى أن عدم معرفة مضمون الحل الثالث "يفتح الأبواب أمام جميع التصورات وهنا يكمن الخطر".
 
كما قال البصري إنه يدعم الاستفتاء بشأن حق تقرير مصير الصحراويين الذي أقرته مبدئيا الأمم المتحدة، وإنه متيقن من أنه في حال تنظيمه سيكون في صالح المغاربة.
 
وأضاف أن على المسؤولين المغاربيين أن يتسموا بالاتزان وأن يتفقوا فيما بينهم بشكل جاد ويتحلوا ببعد النظر عندما يتعاطون مع مشكلة الصحراء الغربية التي شدد على مغربيتها.
 
واستطرد البصري قائلا إن "المغرب يصرح حاليا بكلام ومحمد عبد العزيز رئيس البوليساريو يقول إنه سيلجأ إلى السلاح إذا لم يتم تنظيم الاستفتاء، والحكومة الجزائرية تطالب بنفس الشيء تقريبا، ومن ثم تعمقت مشكلة المغرب العربي".
 
الشأن الأمني
واستغرب البصري تأجيل القمة المغاربية التي كان مقررا عقدها مؤخرا في العاصمة الليبية طرابلس إلى أجل غير مسمى, قائلا "لا أحد يدري على وجه الدقة سبب هذا التأجيل" الذي ربطه المراقبون باعتراض المغرب على تصريحات جزائرية خاصة بحق تقرير المصير للصحراويين.
 
ونفى وجود رابط بين تفعيل مؤسسات اتحاد المغرب العربي وبين حل مشكلة الصحراء, وعلق على اعتراض المغرب الذي سبق قمة طرابلس بقوله "هذا حق المغرب في أن يقول ويعترض, ولكني أتكلم عن أن اتحاد المغرب العربي اتحاد موقع بين خمس دول وفقاً لمعاهدة معترف بها دوليا".
 
وواصل البصري قائلا "المغرب العربي كواقع جغرافي بشري تاريخي لغوي دبلوماسي سيلزم جميع المغاربيين ولا يمكن لأي جهة من الجهات التهرب منه لأنه معطى تاريخي ومصير واحد", معتبرا أن "المغرب العربي سيتجسد كواقع بأسرع ما يتوقع الكثيرون أحب من أحب وكره من كره".
____________
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة