تدفق المساعدات ورئيس الفلبين يتعهد بالإعمار   
الأحد 1435/1/14 هـ - الموافق 17/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:41 (مكة المكرمة)، 14:41 (غرينتش)
طائرة شحن أميركية تفرغ حمولتها في مدينة تاكلوبان شرقي الفلبين (الفرنسية)

بدأت طائرات حربية أميركية إسقاط مساعدات إلى المناطق المتضررة نتيجة إعصار هايان الذي ضرب الفلبين وأسفر عن سقوط آلاف القتلى والجرحى وتشريد قرابة أربعة ملايين شخص، في حين تعهد رئيس الفلبين بنينو أكينو اليوم بالمساعدة في إعادة بناء المناطق التي ضربها الإعصار.

وبدأت المعونات تصل إلى مناطق نائية، معظمها على متن مروحيات قادمة من حاملة الطائرات الأميركية جورج واشنطن، بينما تقول الأمم المتحدة إن سكان بعض الأقاليم الجبلية لا يزالون يعانون من الجوع.

وقالت منسقة الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة فاليري أموس في بيان "يظل القلق ينتابني إزاء صحة ومعيشة ملايين النساء والرجال والأطفال ممن لا يزالون في أمس الحاجة للمساعدة".

وفي كابونغان -وهي قرية في قلب إقليم ليتي حيث لقي 1200 شخص حتفهم- وصلت مروحية أميركية من طراز سي هوك اليوم الأحد حاملة أول شحنة مساعدات خارجية للمنطقة منذ أن ضربها الإعصار.

ومنذ وصول الأسطول الأميركي المؤلف من ثماني سفن إلى الفلبين مساء الخميس، أعلن الجيش الأميركي أنه نقل 118 طنا من المواد الغذائية وماء وخيما، وأجلى 2900 شخص. 

الإعصار دمر آلاف المنازل وشرد الملايين
(رويترز-أرشيف)

خسائر بالملايين
وتقدر الحكومة حجم الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية والزراعة في البلاد بنحو عشرة ملايين بيزو (230 مليون دولار)، وتكبد القطاع الزراعي معظم الخسائر.

وتقول الأمم المتحدة إن الخسائر البشرية والاقتصادية قد ترتفع إذا لم تصل المساعدات إلى المزارعين في مناطق زراعة الأرز في الوقت المناسب.

وقدرت الأمم المتحدة عدد المتضررين بأكثر من 11 مليون شخص. وقد تجاوز عدد من لقوا حتفهم 3633 شخصاً وفق أرقام حكومة الفلبين، بينما لا يزال نحو 11 ألفا آخرين في عداد المفقودين.

وزار الرئيس بنينو أكينو المناطق المنكوبة اليوم وتعهد بالمساعدة في إعادة بنائها، لكنه ألقى باللوم على السلطات المحلية بدعوى التقصير في معالجة الأزمة.

وفي غويوان -وهي بلدة ساحلية في إقليم سامار لحق بها ضرر بالغ- أشاد أكينو برئيس المدينة لنجاحه في عملية إجلاء مواطنيها، مما قلص عدد الضحايا إلى عدد لا يتجاوز المائة قتيل، على النقيض من بلدات أخرى.

وأشار أكينو إلى أنه يعتزم قضاء الأيام المقبلة في مراقبة أعمال الإغاثة والوقوف على احتياجات التأهيل في المناطق المتضررة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة