الهاشمي ينشق عن الحزب الإسلامي   
السبت 23/9/1430 هـ - الموافق 12/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:19 (مكة المكرمة)، 18:19 (غرينتش)

قائمة الهاشمي تضم أكاديميين ومثقفين وشيوخ عشائر (الفرنسية-أرشيف)
أعلن طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي اليوم عن خوضه الانتخابات البرلمانية المقبلة في قائمة مستقلة بعد انسحابه من الحزب الإسلامي.

وأطلق الهاشمي أثناء مؤتمر صحفي في بغداد "قائمة تجديد" التي تضم أكاديميين ومثقفين وشيوخ عشائر.

وقال في حفل إعلان قائمته الانتخابية إنه لم يعد له أي ارتباط بحزب أو جهة سياسية، وإنه اليوم مواطن مستقل يتمتع بخصوصية فكرية وسياسية، وإن علاقته بالحزب الإسلامي أصبحت في ذمة التاريخ.

وكان الهاشمي يشغل منصب الأمين العام للحزب الإسلامي العراقي والذي اشترك بانتخابات العام 2005 ضمن قائمة جبهة التوافق والتي مثلت آنذاك مشاركة العرب السنة في تلك الانتخابات، والتي تمكنت من الحصول ذلك الوقت على 44 مقعدا من مجموع مقاعد البرلمان البالغة 275 مقعدا.

وسيدخل الهاشمي الانتخابات البرلمانية المقبلة بقائمته الجديدة بمعزل عن جبهة التوافق، مشيرا إلى أن القائمة انطلقت استجابة لحاجة إستراتيجية وطنية تتمثل بإخراج العراق من المأزق التاريخي عندما تبنى نظرية دولة المكونات، في إشارة إلى المحاصة الطائفية.

ولم يخف الهاشمي نيته الدخول في تحالفات مع القوائم والكتل الأخرى وقال "بعد الإعلان عن القائمة نكون (الآن) أمام استحقاق مهم وهو التحالفات.

قانون جديد
من جهة أخرى، وافق مجلس الوزراء على قانون انتخابات مجلس النواب المقترح بعد إجراء التعديلات وأحيل على مجلس النواب للمصادقة عليه. 

ويستبعد مشروع القانون الجديد نظام اللائحة المغلقة الذي استخدم في انتخابات عام 2005 وكان يحصر الترشيح بالأحزاب السياسية وهو ما ووجه بانتقادات دولية تدعو لاعتماد اللائحة المفتوحة والمرشحين المستقلين.

ويضم الاقتراح الجديد كذلك زيادة 35 مقعدا في البرلمان مما يرفع عدد المقاعد إلى 310.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة