استقالة رئيس وزراء كوسوفو وترشيح عسكري سابق لخلافته   
الخميس 1427/2/1 هـ - الموافق 2/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 4:37 (مكة المكرمة)، 1:37 (غرينتش)

أهتيساري (يسار) أعرب عن أمله أن تتواصل محادثات مستقبل كوسوفو بعد استقالة قسومي (الفرنسية)

قدم رئيس وزراء إقليم كوسوفو بيرم قسومي استقالته بضغط من الائتلاف الحاكم الذي رشح قائد جيش تحرير كوسوفو سابقا الجنرال أغيم تشيكو لشغل المنصب.

وقال قسومي في تصريحات أدلى بها أمس "أقدم استقالتي من أجل مصلحة التقدم المشترك. لقد حققت الحكومة إنجازات خلال فترة عملها التي استمرت عاما خصوصا بدء المفاوضات" حول وضع كوسوفو مستقبلا. وأضاف "أنا كرئيس للوزراء عملت من أجل كوسوفو مستقل وديمقراطي".

وتشير معلومات صحفية في الإقليم الذي يشكل الألبان 90% من سكانه إلى أن الائتلاف الحاكم يعتبر أن ما حققه قسومي "غيركاف".

ونقلت رويترز عن مصادر في ائتلاف "التحالف من أجل مستقبل كوسوفو" أن قسومي قدم استقالته بضغط من التجمع وأنه لو لم يفعل"لأقالوه في اليوم التالي".

وقال قسومي الناشط الطلابي السابق الذي يشارك في مفاوضات تحديد مستقبل الإقليم إنه يعتبر الاستقالة "تصرفا أخلاقيا وصحيحا".

قسومي دفع إلى الاستقالة لعدم رضا الائتلاف الحاكم عن إنجازاته(الفرنسية)
وكان قسومي (45عاما) قد اختاره البرلمان -الذي تسيطر عليه الأغلبية الألبانية- لشغل المنصب قبل عام بعدما أجبر سلفه راموش هادارديناج على التنحي إثر اتهام محكمة الجزاء الدولية له بارتكاب جرائم حرب.

وتأتي استقالة قسومي بعد وفاة رئيس كوسوفو إبراهيم روغوفا في يناير/كانون الثاني الماضي نتيجة إصابته بمرض السرطان واختيار فاتمير سيديو خلفا له.


الائتلاف وتشيكو
في السياق نفسه أصدر الائتلاف الحاكم بيانا أمس أعلن فيه أن تشيكو هو مرشحه لمنصب رئيس الوزراء. وذكر البيان أن "الجنرال تشيكو كشف عن صفات قيادية خلال أصعب المراحل التي مر بها إقليم كوسوفو, وأثبت جدارة في تنفيذ الواجبات التي كلف بها".

ويبلغ الجنرال تشيكو الخامسة والأربعين من العمر وهو أحد قادة جيش تحرير كوسوفو الذي قاتل القوات الصربية خلال النزاع مع صربيا عامي 1998 و1999.


تشيكو من قيادة جيش التحرير إلى رئاسة الحكومة (الفرنسية- أرشيف)
أهتيساري 
في هذه الأثناء أعرب المبعوث الدولي المشرف على مفاوضات تحديد مستقبل الإقليم مارتي أهتيساري عن أمله ألا تؤثر هذه التطورات على المباحثات.

وقال أهتساري -وهو رئيس فنلندي سابق- خلال زيارته الإقليم إن المفاوضين الألبان أبلغوه أن عملية التفاوض ستتواصل بقوة أكبر وأنه لا يشك في ذلك.

وكانت المفاوضات قد بدأت في فيينا الشهر الماضي وتوقفت مدة شهر بسبب وفاة روغوفا على أن تستكمل في 17 مارس/آذار الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة