الآلاف يطلبون جنسية دولة لا توجد إلا على الإنترنت   
الاثنين 1422/12/27 هـ - الموافق 11/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طلب أكثر من 6 آلاف  شخص نصفهم من باكستان الحصول على جنسية دولة لادونيا الشمالية الأوروبية وهي دولة على شبكة الإنترنت فقط. ولا تزيد مساحة لادونيا في جنوب السويد عن كيلومتر مربع ولكنها كبيرة في عقل مخترعها الفنان لارس فيليكس.

وقال فيليكس الذي منح نفسه لقب وزير دولة لادونيا إن الأمر بدأ منذ شهر بتلقى أول الطلبات من باكستان. ثم توالى إرسال الطلبات عبر البريد الإلكتروني حيث استفسر حوالي 3 آلاف باكستاني عن كيفية الوصول إلى لادونيا وأين توجد سفارتها في باكستان.

 وأعلن الفنان لارس فيليكس عن قيام لادونيا عام 1996 احتجاجا على سعي السلطات السويدية لإزالة عملين سرياليين له أقامهما في موقع ساحر في سكاين بجنوب السويد. وبعد أن دهش وغضب من إعطاء الموقع على الانترنت آمالا زائفة للساعين للحصول على جنسية الدولة الجديدة قرر فيليكس اغلاق الموقع بعد ان تقدم للحصول على جنسية الدولة الخيالية نحو 6000 راغب في مواطنتها. 

وقال فيليكس ساخرا  إنه تحدث مع وزير دولته المختص بالإنترنت إعادة فتح الموقع من جديد بتحذير الناس من أن الدولة لا توفر فرص عمل أو سكن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة