موسكو ترفض إبعاد دبلوماسيين عراقيين   
الأربعاء 9/1/1424 هـ - الموافق 12/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مشهد عام من مدينة موسكو
أعلن مصدر دبلوماسي روسي فضل عدم الكشف عن اسمه اليوم أن روسيا تجاهلت طلب واشنطن بطرد دبلوماسيين عراقيين.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت في الماضي أنها قررت إبعاد اثنين من الدبلوماسيين العراقيين المعتمدين في البعثة العراقية الدائمة لدى الأمم المتحدة في نيويورك بتهمة التجسس, وطلبت من ستين دولة اتخاذ إجراءات مماثلة بحق الدبلوماسيين العراقيين.

وقامت رومانيا وأستراليا بتلبية الطلب الأميركي فطردت الأولى خمسة دبلوماسيين عراقيين في حين أبعدت الثانية دبلوماسيا واحدا.

وفي موسكو رفض مسؤولون روس وأميركيون وعراقيون التحدث رسميا عن هذا الموضوع. لكن مصادر دبلوماسية أكدت أن واشنطن وجهت فعلا طلبا من هذا النوع إلى موسكو, غير أنه لم يلق الرد من قبلها.

وقال السفير العراقي في موسكو عباس خلف ردا على سؤال لوكالة الأنباء الفرنسية عن الطلب الأميركي "كما ترون, أشعر في روسيا وكأني في داري". واكتفى متحدث باسم وزارة الخارجية الروسية بالتذكير بأنه "لا يدلي بأي تعليقات بشأن الاتصالات الدبلوماسية غير العلنية" بين موسكو وواشنطن.

ويندرج القرار الروسي في سياق الخلافات التي ظهرت في الأيام الأخيرة بين موسكو وواشنطن بشأن الملف العراقي. وكانت روسيا حذرت من إمكانية لجوئها إلى استخدام حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي لتعطيل تمرير مشروع القرار الجديد المطروح من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا وإسبانيا الذي يعطي مهلة لبغداد ويفتح الطريق أمام اللجوء إلى استخدام القوة ضد العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة