ليالي قرطاج تبدأ باستعراض غنائي تونسي   
الجمعة 1422/4/22 هـ - الموافق 13/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مغني البوب البريطاني ستينغ أحيا ليلة صاخبة بقرطاج في أبريل/ نيسان الماضي
انطلقت في
المعبد الروماني لمدينة قرطاج التاريخية فعاليات مهرجان قرطاج الدولي السابع والثلاثين. وافتتح المهرجان باستعراض غنائي راقص حمل عنوان "قرن من الطرب التونسي" بحضور وزير الثقافة عبد الباقي الهرماسي.

وقد أنتجت وزارة الثقافة التونسية هذا الاستعراض الذي استمر ساعتين ونصف الساعة, وحضره قرابة خمسة آلاف متفرج.

وغنى مطربون تونسيون من مختلف الأجيال على أنغام الفرقة الوطنية للموسيقى بقيادة المايسترو التونسي عبد الرحمن العيادي باقة من أشهر الأغاني التونسية التي اشتهرت على مدى قرن من الزمان، ورافقت الوصلات الغنائية لوحات راقصة باللباس التقليدي التونسي.

وتتخلل المهرجان الذي سيستمر حتى 23 أغسطس/ آب عروض غنائية من تونس يحييها شاذلي الحاجي وشكري عمر وحسين العفريت ومحمد الجبالي, وعروض أخرى لمطربين عرب مثل المغربية سميرة سعيد والمصريين نجاة الصغيرة وسعاد محمد وهاني شاكر وإيهاب توفيق ومحمد الحلو, إضافة إلى السوري جورج وسوف واللبنانيين ملحم بركات وماجدة الرومي.

كما يتخلل المهرجان حفلات موسيقية للمغني الإسباني خوليو إغليسياس والإيرانية غوغوش والفرنسية هيلين سيغارا. وستقدم سهرة شبابية غربية وسهرة أخرى للفن الجامايكي ومسرحية (جنون) للمخرج فاضل الجعايبي.

وسيختتم المهرجان بعرض مغاربي غنائي راقص يشارك فيه كل من صوفيا صادق (تونس), ومعلومة بنت الميداح (موريتانيا), ونعيمة سميح (المغرب), وفلة الجزائرية (الجزائر), وسالمين زروق (ليبيا) تصاحبهن الفرقة الوطنية التونسية للموسيقي وعازفون من البلدان المغاربية.

الجدير بالذكر أن مهرجان قرطاج يتيح لرواده ليالي أخرى يحييها مطربون يزورون البلاد, فقد أحيا مغني البوب البريطاني ستينغ على سبيل المثال في أبريل/ نيسان الماضي حفلا موسيقيا على مسرح قرطاج رافقه فيه مغني الراي الجزائري الشاب مامي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة