إيطاليا تكشف عن تسجيلات تتعلق بالهجمات على أميركا   
الأربعاء 1423/3/18 هـ - الموافق 29/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

السلطات الإيطالية تعزز إجراءات الحماية حول السفارة الأميركية في روما تحسبا لهجمات إرهابية (أرشيف)
قالت الشرطة الإيطالية إن محادثات تم رصدها بين الأوساط الإسلامية في إيطاليا أشارت بكلام مموه إلى اعتداءات 11 سبتمبر/ أيلول في الولايات المتحدة قبل عدة أشهر من حدوثها. وأشارت هذه التسجيلات أيضا إلى حيازة جوازات سفر مزورة ما يدعم فرضية الخيط الإيطالي للتحقيق في الاعتداءات.

ونقلت صحيفة كوريير ديلا سيرا الإيطالية الثلاثاء عن الشرطة قولها إن نصوص محادثات هاتفية جرت في الفترة بين أغسطس/ آب 2000 وفبراير/ شباط 2001 تظهر أن إمام مسجد مصريا يعرف باسم السيد عبد القادر تحدث عن معسكر تدريب في إيطاليا للإسلاميين الشبان وهجوم محتمل على الولايات المتحدة.

ووصل السيد الذي يعرف أيضا باسم أبو صالح إلى إيطاليا في أواخر التسعينيات وعين إماما لمسجد في ميلانو التي قالت السلطات الأميركية إنها مقر لتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن في أوروبا. وقالت الصحيفة إن السيد الذي يعتقد انه كان ممثل تنظيم القاعدة في إيطاليا فر من البلاد في يوليو/ تموز 2001 ويعتقد أنه مات في القتال في أفغانستان.

وفي إحدى المحادثات التي جرت يوم 24 يناير/ كانون الثاني 2001 انتهر السيد الذي كان يتحدث وفقا لما قالته الصحيفة من ميلانو زميلا تونسيا تم اعتقاله في ما بعد وسأله إن كانت الوثائق المزورة التي يحاول الحصول عليها "هناك حاجة إليها لإخواننا الذاهبين إلى أميركا". ونقلت الصحيفة عن السيد قوله "يجب ألا تقول الأسماء الحقيقية لأولئك الإخوة، لا تكرر هذه الكلمات مرة أخرى".

وفي الثاني عشر من أغسطس/ آب 2000 تحدث السيد إلى يمني يعرف باسم عبد السلام علي عبد الرحمن وبلقب (الهلال) بشأن معسكر تدريب للإسلاميين في إيطاليا وهجوم على الولايات المتحدة في ما بدا أنه إشارة مسبقة إلى الحادي عشر من سبتمبر/أيلول. وتساءل الهلال "هل يوجد العديد من الشبان في معسكر التدريب الذي لديكم". ورد السيد "يوجد عدد قليل.. نحو 80".

وفي وقت لاحق قال الهلال للسيد "أنت تعلم أننا في بلد مليء بأعداء الله لكننا مجاهدون... يمكننا أن نقهر أي قوة... لا يمكنهم أن يمنعونا حتى بأعظم أسلحتهم، علينا فقط أن نضربهم وأن نبقي هاماتنا عالية".

ويجيب عبد القادر السيد "المطر المطر". ويضيف الهلال "أي نعم هناك سحب كثيفة في سماء هذه الولاية، لقد تم إشعال النار واللهب في انتظار الريح وحال حصل ذلك فسيكون حديث كل صحف العالم". واعتقلت السلطات الإيطالية أكثر من 40 شخصا يشتبه بأنهم إسلاميون وجمدت حسابات بنوك يعتقد أن لها علاقة بمنظمات مثل القاعدة.

المخابرات الألمانية
شرطة ألمانية تقتحم شقة في هامبورغ يعتقد أنها تعود لأحد المتورطين بتفجيرات أميركا (أرشيف)
في السياق نفسه أعلن رئيس الوحدة الدولية للاستخبارات الألمانية هانس بيث الثلاثاء أن شبكة القاعدة عززت صفوفها خلال الأشهر الماضية في أوروبا وأنها تشكل تهديدا يتجاوز حدود القارة.

وقال خلال المؤتمر الأوروبي الخامس للشرطة المخصص لمكافحة الإرهاب إنه يجب توقع "زيادة كبرى للخلايا الإرهابية المستقلة محليا وإقليميا". وأضاف أن التهديدات في ألمانيا تتجه قبل كل شيء نحو المصالح الأميركية والإسرائيلية واليهودية.

ولفتت هذه الوحدة خلال المؤتمر المنعقد يومي الثلاثاء والأربعاء إلى أن أسامة بن لادن والنخبة من شبكته "القاعدة" لم يقتلوا ولم يعتقلوا خلال الحرب على أفغانستان. وكانت السلطات الألمانية تلقت مؤخرا معلومات تشير إلى أن 30 عنصرا من القاعدة وطالبان سيحاولون الوصول إلى أوروبا.

من جهته قال مدير الشرطة الجنائية الفدرالية مانفريد كلينك إن "الآلاف من الإسلاميين المتشددين الذين ينتمون إلى العديد من الخلايا منتشرون في أوروبا الغربية وأميركا والدول العربية". وغالبيتهم تبع تدريبا في مخيمات في أفغانستان وهم على استعداد لارتكاب اعتداءات جديدة كما تؤكد الاستخبارات الداخلية الألمانية.

وعزز اعتقال 12 شخصا متهما بالإرهاب في ألمانيا في نهاية أبريل/ نيسان الماضي الفرضية التي سادت بعد اعتداءات 11 سبتمبر/ أيلول والقائلة بأن البلاد أصبحت القاعدة الخلفية لمنظمات إرهابية إسلامية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة