مخاوف من مد بحري بفيجي وشمال اليابان   
الأربعاء 1426/11/14 هـ - الموافق 14/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:30 (مكة المكرمة)، 8:30 (غرينتش)
آخر موجات المد خلفت دمارا هائلا
(رويترز-أرشيف)
هز زلزال تحت سطح البحر قوته 6.8 رجات بمقياس ريختر جزر فيجي, مما دفع للتحذير من أمواج مد جديدة بالمحيط الهادي.

وقال راديو فيجي إنه لم ترد تقارير عن وقوع أضرار أو أمواج حتى بعد ظهر اليوم.

وقال متحدث باسم مركز علوم الأرض في أستراليا إنه سجل وقوع الزلزال القريب من السطح على بعد نحو 250 كيلومترا شمالي جزيرة فانوا ليفو إحدى جزر فيجي.

واستبعد مركز التحذير من أمواج المد بالمحيط الهادي ومقره هاواي، أن يشكل الزلزال خطرا بوقوع أمواج مد مدمرة على طول المحيط الهادي، ولكنه قال إن السلطات يجب أن تأخذ حذرها تحسبا لوقوع أمواج مد محتملة على نطاق محلي في مساحة 100 كيلومتر من مركز الزلزال.

من جهة أخرى ضربت هزة أرضية خفيفة بقوة 5.6 درجات على مقياس ريختر المفتوح شمال اليابان، ولكنها لم تسفر عن سقوط ضحايا أو خسائر مادية حسب المعلومات الأولية.

وقالت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية إن الهزة وقعت قبالة الساحل الغربي لجزيرة هوكايدو, نحو 800 كلم إلى الشمال من طوكيو. ولم تصدر السلطات أي إنذار باحتمال حصول مد بحري.

يشار في هذا الصدد إلى أن اليابان تقع عند التقاء أربع صفائح من القشرة الأرضية، وتتعرض لآلاف الهزات الأرضية سنويا، وعاصمتها مهددة بزلزال هائل في أي لحظة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة