طالباني ينفي سعي الأكراد للسيطرة على كركوك   
الأربعاء 1425/5/6 هـ - الموافق 23/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جلال طالباني لدى وصوله أنقرة (رويترز)
نفى رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني أي طموح للأكراد العراقيين لبسط سيطرتهم على مدينة كركوك الغنية بالنفط من أجل تعزيز حكمهم الذاتي في شمال العراق والذي تعارضه تركيا.

وقال طالباني عقب محادثات أجراها مع وزير الخارجية التركي عبد الله غل مساء أمس إن كركوك مدينة يعيش فيها الجميع من أكراد وعرب وتركمان، وإن الأكراد يريدون التوصل إلى اتفاق يتيح جعل المدينة "رمزا للوحدة العراقية". وأكد أن الأكراد يدافعون عن حقوق التركمان.

وثارت توترات عرقية في كركوك البالغ تعداد سكانها نحو مليون نسمة بعد عودة قرابة ربع مليون مرحل إليها، في الوقت الذي تتنافس فيه الجماعات السياسية للحصول على مزايا قبيل التسليم المفترض للسلطة نهاية الشهر الجاري من قوات الاحتلال الأميركية إلى حكومة عراقية مؤقتة.

وتعتبر تركيا نفسها حامية الأقلية التركمانية العراقية الصغيرة التي تشترك معها في روابط عرقية ولغوية. ويزعم التركمان أن كركوك جزء من وطنهم، في حين يقول الأكراد إنها مدينة كردية.

ودان طالباني تصاعد أعمال العنف الأخيرة في تركيا التي تلقي مسؤوليتها على حزب العمال الكردستاني الذي يتخذ من شمال العراق قاعدة له. وقال إن عثمان أوجلان شقيق زعيم حزب العمال الكردستاني المعتقل عبد الله أوجلان يسعى للحصول على ملجأ له في مدينة الموصل العراقية.

وبخصوص الفدرالية قال طالباني إن "مجلسا منتخبا انتخابا حرا" سيقرر ما إذا كان العراق سيأخذ بنظام اتحاد فدرالي أم لا، وأضاف "أننا نريد أن نرى حكومة مركزية تعزز وحدة العراق الوطنية وتوزع ثروته على كل الناس".

وتعارض تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي (الناتو) قيام اتحاد فدرالي في العراق، وهو ما يسعى إليه الأكراد لحماية الحكم الذاتي الذي تمتعوا به على نطاق واسع منذ نهاية حرب الخليج الثانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة