العامية تقطع الروابط بين العرب   
الاثنين 24/12/1421 هـ - الموافق 19/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المصحف الشريف
اتهم رئيس مجمع اللغة العربية الدكتور شوقي ضيف وسائل الإعلام في العالم العربي بأنها لا تأبه بأن الفصحى لغة شعوب الأمة جميعا، بينما العامية لغة يومية لشعب واحد.. لغة محلية لايفهمها سوى أفراد شعبها.

وحذر رئيس المجمع اليوم الاثنين من أن التمادي في استخدام اللهجات العامية في وسائل الإعلام العربية ربما يؤدي لانقطاع الروابط بين شعوب العالم العربي.

وأوضح أن الإذاعات المسموعة كانت تذيع في أوائل ظهورها بالعربية الفصيحة، وتسللت إليها العامية على استحياء، ثم زاحمتها وتدريجيا تمت لها الغلبة في بعض البرامج فيما عدا الأخبار اليومية.

وقال في افتتاح مؤتمر دورة المجمع السابعة والستين اليوم بالقاهرة "لو تمادت الإذاعات العربية في البث بالعاميات لانفكت الصلات التي تربط بين شعوب الأمة، وانعزل كل شعب عربي وعاش وحده، بينما شعوب الغرب في أوروبا المتعددة اللغات تجمع شملها في تكتلات اقتصادية وسياسية واحدة كالاتحاد الأوروبي".

وأشاد رئيس مجمع اللغة العربية بالتزام الأقسام العربية في الإذاعات الأجنبية باللغة العربية الفصحى على عكس الإذاعات المحلية في العالم العربي.

وقال ضيف "من عجب أن نجد الأقسام العربية في الإذاعات الأجنبية تتمسك في إذاعاتها بالعربية الفصيحة دون أي لحن أو خطأ على نحو ما نسمع في إذاعة لندن بينما الإذاعات في العواصم العربية.. وطن الإعلام العربي تشرك العامية مع الفصحى في بثها".

واعتبر الدكتور مفيد شهاب وزير التعليم العالي والدولة للبحث العلمي في مصر في كلمته بالمؤتمر أن العربية الفصحى تعاني من بعض المشكلات في الوقت الحاضر وهي مشكلات ترجع إلى عوامل سابقة وعوامل حديثة لكنها في كل الأحوال مشكلات قابلة للحل.

وأكد أن مجمع اللغة العربية كان ولايزال هو درع العربية الصامد وقلعتها الحصينة ومنارتها العالية.

ويبحث المؤتمر في دورته الجديدة التي يشارك فيها العديد من أعضاء المجمع والأعضاء المراسلون والمستعربون قضية اللغة العربية في وسائل الإعلام، حيث تلقى محاضرات حول صراع اللغات في وسائل الإعلام، وقضايا العربية على مدارج القرن الحادي والعشرين، وتعريب العامية في وسائل الإعلام، وتأثير الإعلام المسموع في اللغة، وكيفية استثماره لصالح العربية وغيرها.

وتستمر هذه الدورة حتى الثاني من أبريل/نيسان المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة