إستراتيجية أميركية لاستعادة السيطرة على مدن عراقية   
الأربعاء 1425/9/6 هـ - الموافق 20/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 11:48 (مكة المكرمة)، 8:48 (غرينتش)
"
يعترف الأميركيون أن مهمة السيطرة على المدن العراقية بالغة الصعوبة ونجاحها مازال بعيدا
"
ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز "اليوم أن مسؤولي الإستراتيجية الإميركية حددوا بين عشرين وثلاثين مدينة في العراق مطلوب استعادة السيطرة عليها قبل الانتخابات المقررة في يناير/ كانون الثاني المقبل.
 
وقال مسؤولون كبار طلبوا عدم كشف هوياتهم إن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) طلبت إعداد عملية مفصلة لتحديد أي من هذه المدن لها الأولوية.
 
وأضافت الصحيفة أن العمليات العسكرية الأخيرة تهدف إلى القضاء على التمرد في تلعفر وسامراء وجنوب بغداد والتي تشكل أول المؤشرات على هذه الإستراتيجية الجديدة التي تمت الموافقة عليها من قبل أعلى مستويات حكومة جورج بوش.
 
وتابعت أن المسؤولين المشاركين في وضع هذه الإستراتيجية يعترفون بأنها مهمة بالغة الصعوبة للقوات المسلحة الأميركية ونجاحها مازال بعيدا.
 
وقال المصدر نفسه إن هذه الإستراتيجية التي أعدت خلال الصيف وضعت بشكل توجيهات سرية مفصلة للسفارة الأميركية في العراق وقيادة القوات المسلحة هناك.
 
وأوضحت "نيويورك تايمز" أن سلسلة من المعايير وضعت لكل من المدن التي توصف بأنها معاقل للتمرد لمعرفة ما إذا كانت مبادرات الحكومة الجديدة أضعفت قدرة المتمردين.
 
وتأخذ التوجيهات في الاعتبار عدد أفراد الشرطة العراقية وتسجيل الناخبين والتنمية الاقتصادية ونظام العناية الطبية في المدينة. 
 
وقالت الصحيفة نفسها إن موعدا حدد لكل مدينة لبدء عملية عسكرية يفترض أن تسمح بالسيطرة عليها إذا تبين أن تحركا سياسيا من قبل الحكومة العراقية غير كاف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة