إرجاء أداء القسم لرئيس وزراء نيبال الجديد   
الجمعة 1427/3/30 هـ - الموافق 28/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:14 (مكة المكرمة)، 12:14 (غرينتش)

رضوخ الملك لطلبات المعارضة أنهى ثلاثة أسابيع من الاحتجاجات بالبلاد (الفرنسية-أرشيف)

أعلن حزب المؤتمر النيبالي إرجاء مراسم أداء القسم لرئيس الوزراء الجديد حي بي كويرالا (84 عاما) والتي كانت مقررة اليوم وذلك بسبب ظروف كويرالا الصحية.

وقال المتحدث باسم الحزب كريشنا براساد أن الأطباء أكدوا أن حالة كويرالا الصحية تحسنت، موضحا أن رئيس الحكومة المكلف لن يكون قادرا على التوجه إلى البرلمان اليوم حيث سيعقد جلسته الافتتاحية بعد إعلان إعادة إحيائه إثر 19 يوما من الإضراب العام والتظاهرات التي لم تشهد البلاد مثلها.

واضطر أمس كويرالا -الذي يكثر من التدخين والمصاب بالتهاب رئوي- إلى عدم المشاركة في تجمع شعبي في كتماندو.

وكويرالا سياسي مخضرم وزعيم أكبر حزب سياسي في نيبال، وقد عينه الملك غيانيندرا رسميا ليرأس الحكومة الانتقالية بتوصية من جميع زعماء تحالف الأحزاب المعارضة السبعة.

وكان الملك غيانيندرا استأثر بكامل السلطات في الأول من شباط/فبراير 2005 متهما الحكومة آنذاك بالفساد وبعدم قدرتها على القضاء على حركة التمرد الماوية.

الماويون وافقوا على هدنة لثلاثة أشهر مع الحكومة الجديدة (الفرنسية-ارشيف)
هدنة الماويين
وفي بريق أمل على عودة الهدوء السياسي للبلاد، أعلن المتمردون الماويون في البلاد هدنة من جانب واحد تعهدوا خلالها بوقف إطلاق النار بدءا من اليوم ولمدة ثلاثة أشهر، مشددين على مطالبهم بوضع دستور جديد يحكم البلاد.

وجاء قرار المتمردين بعد تعهد المعارضة لمهم بمناقشة مطلبهم الرئيسي وهو انتخاب جمعية تأسيسية التي ستكلف في حال تأسيسها بوضع دستور جديد يحد من صلاحيات الملك على مستوى الجيش والحياة السياسية.

يذكر أن المتمردين الماويين يخوضون قتالا شرسا للإطاحة بالملكية منذ عام 1996 راح ضحيته حوالي 13 ألف شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة