واشنطن تواصل تزويد القاهرة بالسلاح   
السبت 11/7/1432 هـ - الموافق 11/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 9:19 (مكة المكرمة)، 6:19 (غرينتش)

مبيعات الأسلحة الأميركية إلى مصر لم تتأثر بأحداث الثورة (وكالات-أرشيف)

قالت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إن مبيعات السلاح الأميركي إلى مصر لم تتأثر بالانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك في فبراير/شباط الماضي.

وقال الأميرال وليام لنداي رئيس وكالة التعاون الأمني في البنتاغون -المسؤولة عن تنفيذ برامج بيع الأسلحة- إن بلاده تواصل مع مصر ما كانت تفعله قبل الربيع العربي، مؤكدا أنه لم يطرأ أي تغيير على تزويد القاهرة بالسلاح.

ورفض لنداي مناقشة وضع صفقات السلاح المعلقة مع دول أخرى في الشرق الأوسط في ظل الاضطرابات التي تهز المنطقة من تونس إلى البحرين واليمن.

وسمحت الولايات المتحدة بمواصلة العمل في اثنتين من أكبر صفقات السلاح في المنطقة.

وقال ريتشارد غينيل نائب مدير وكالة التعاون الأمني في أبريل/نيسان الماضي إن هناك صفقة بقيمة 29.4 مليار دولار لبيع 84 طائرة من طراز أف 15 إلى السعودية، وصفقة أخرى بسبعة مليارات دولار لبيع نظام دفاع صاروخي متطور إلى الإمارات العربية المتحدة.

وتتوقع وزارة الدفاع الأميركية أن تزيد صادراتها من السلاح التي تديرها إلى 46 مليار دولار في السنة المالية 2011 التي تنتهي يوم 30 سبتمبر/أيلول المقبل، ارتفاعا من 31.6 مليارا في العام السابق مدفوعة بالتوتر الدولي وزيادة الطلب على التكنولوجيا المتطورة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة