هنية يدعو لتحالف وطني ضد المفاوضات   
الثلاثاء 1434/10/14 هـ - الموافق 20/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:53 (مكة المكرمة)، 14:53 (غرينتش)
هنية وصف خيار العودة للمفاوضات بأنه كارثي على الشعب الفلسطيني (غيتي إيميجز)

دعا رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية اليوم الثلاثاء إلى تشكيل تحالف وطني لرفض المفاوضات مع إسرائيل، في حين أعلنت وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني عن جولة مفاوضات جديدة، في الوقت الذي كشف فيه عن سعي إسرائيلي لإبعاد واشنطن عن رعاية المفاوضات.

وطالب هنية خلال كلمته في جلسة خاصة عقدها نواب حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في المجلس التشريعي السلطة الفلسطينية بالعودة عن هذا الخيار الذي وصفه بأنه كارثي واستمر عشرين عاما ولم يجن منه الشعب الفلسطيني سوى الدمار، في حين كان الاحتلال الإسرائيلي هو المستفيد الوحيد منه.

وقال أدعو إلى إنشاء تحالف وطني واسع لإعلان رفض المفاوضات والتمسك بالثوابت الوطنية الفلسطينية، لافتا إلى أن أغلب الفصائل لديها الجاهزية للشروع في بناء هذا التحالف على المستويين الداخلي والخارجي.

وحث هنية الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) على الانسحاب من المفوضات، معتبرا العودة إليها تعبيرا عن حالة الفشل والإحباط التي تعيشها السلطة في رام الله.

كما دعا رئيس الحكومة الفلسطينية في غزة إلى ضرورة إنهاء الانقسام الفلسطيني، باعتباره خطوة مهمة على طريق إعادة بناء مؤسسات الشعب الفلسطيني.

وجاءت دعوة هنية على وقع إعلان وزيرة العدل الإسرائيلية ورئيسة طاقم المفاوضات مع الفلسطينيين تسيبي ليفني اليوم عن جولة مفاوضات جديدة دون أن تحدد موعدها أو مكان عقدها، بعد الجولة الأولى التي عقدت الأسبوع الماضي في القدس المحتلة.

ودعت ليفني إلى ضم حزب العمل مكان حزب البيت اليهودي "من أجل تعزيز السلام"، وقالت للإذاعة العامة الإسرائيلية إن حزب البيت اليهودي اليميني المتطرف يعارض حل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

حنان عشراوي كشفت عن أن إسرائيل لا تريد طرفا ثالثا في المفاوضات الثنائية مع الفلسطينيين

تغييب واشنطن
وفي ذات الإطار كشفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي عن أن إسرائيل تسعى لتغييب الولايات المتحدة عن رعاية المفاوضات.

وقالت عشراوي للإذاعة الفلسطينية الرسمية إن إسرائيل "لا تريد طرفا ثالثا في المفاوضات، بما في ذلك الولايات المتحدة وهي المنحازة، وهناك تحالف إستراتيجي بين إسرائيل والولايات المتحدة والجانب الإسرائيلي أوعز لهم بعدم الحضور".

وقالت إن هذا أمر غير مقبول، لأننا نريد من الطرف الأميركي أن يشهد على المسؤول عن تعطيل المفاوضات.

وطالبت عشراوي الوسيط الأميركي في المفاوضات بأن "يوضح للعالم وأن يحمل إسرائيل المسؤولية، وإلا فنحن سنضطر للذهاب إلى المؤسسات الدولية من أجل تقديم الشكاوى رسميا".

وفي هذه الأثناء أعلن سفير فلسطين لدى روسيا فائد مصطفى اليوم الثلاثاء أن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات سيزور العاصمة الروسية موسكو الخميس المقبل للتباحث مع وزير خارجيتها سيرغي لافروف حول المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين.

وتم استئناف مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية في الـ29 والـ30 من تموز/يوليو 2013 في واشنطن برعاية الولايات المتحدة التي حدّدت سقفا زمنيا بلغ 9 أشهر للتوصّل إلى اتفاق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة