مبعوث أميركي يبحث مع كرزاي تنشيط السلام   
الاثنين 15/8/1434 هـ - الموافق 24/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:48 (مكة المكرمة)، 12:48 (غرينتش)

كرزاي قد يعيد النظر في التهديد بمقاطعة مباحثات الدوحة (الأوروبية-أرشيف)

توجّه المبعوث الأميركي الخاص لأفغانستان وباكستان جيمس دوبينز إلى كابل لإجراء محادثات مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بشأن مفاوضات السلام مع حركة طالبان.

وتأتي مهمة دوبينز في ظل أجواء من التوتر بين كابل وواشنطن بعد الافتتاح الرسمي الثلاثاء الماضي لمكتب تمثيل سياسي لحركة طالبان في العاصمة القطرية.

وبينما لم يستحسن كرزاي إرسال واشنطن مبعوثين إلى الدوحة بعد ساعات من فتح المكتب الذي يحتج على شرعيته, تراجعت واشنطن إثر ذلك وحذر وزير خارجيتها جون كيري أمس السبت أثناء زيارة للدوحة من أن الولايات المتحدة ليست مستعدة بعد للقاء مبعوثي طالبان.

ومن المتوقع أن تساهم مهمة دوبينز في تهدئة الوضع بعد تهديد كابل بمقاطعة أي مفاوضات في الدوحة، حسب ما قال إسماعيل قاسميار المسؤول في المجلس الأعلى للسلم، وهو هيئة حكومية أنشاها كرزاي في محاولة لضم طالبان إلى عملية سلام.

من ناحية أخرى, نقلت الصحف الأميركية عن المتحدث باسم طالبان في مكتبها السياسي بالدوحة قوله إن إزالة علم وشعار الحركة الذي رفعته على مكتبها السياسي بمناسبة افتتاحه الأسبوع الماضي أثار غضب بعض الأصوات في الحركة، الأمر الذي يهدد بالقضاء على المحادثات التي لم تبدأ بعد.

ونسبت صحيفة "يو أس أي توداي" إلى المتحدث باسم طالبان بالدوحة شاهين سهيل أن هناك نقاشا داخل الحركة الآن بشأن إزالة شعار وعلم "إمارة أفغانستان الإسلامية" من على المكتب، ووصف هذا الأمر بأنه أضْعف عملية المحادثات في أولى خطواتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة