هجوم على موقع للأمم المتحدة بكوسوفو   
الخميس 1421/9/26 هـ - الموافق 21/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي بقوات حفظ السلام يراقب حدود كوسوفا

أعلن متحدث دولي في إقليم كوسوفو أن مسلحين مجهولين هاجموا بالرصاص والقنابل نقطة شرطة للأمم المتحدة في شمال الإقليم إلا أنه لم تقع إصابات. في غضون ذلك قال رئيس إدارة الأمم المتحدة الجديد في كوسوفا هانز هايكيروب إنه سيعطي الأولوية لإقامة حكم ذاتي في الإقليم.

ووقع الهجوم في قرية تسوبين بوتوك وقال متحدث باسم الشرطة التابعة لقوات الأمم المتحدة في كوسوفا إنه تسبب في إلحاق أضرار بأربع سيارات للشرطة.

وتزايد التوتر في المناطق ذات الغالبية الصربية شمال كوسوفو منذ مطلع الأسبوع إثر وفاة صربي بعد إصابته بطلق ناري أثناء احتجاجات عنيفة على احتجاز الشرطة الدولية لصربي.

من جانبه اعترف هايكيروب وهو وزير سابق للدفاع في الدانمارك أن منح الإقليم حكما ذاتيا ما زال عملية محفوفة بالمخاطر، مشيرا إلى أنها ستستغرق وقتا طويلا.

ويشمل تطبيق الحكم الذاتي في الإقليم إجراء انتخابات برلمانية العام المقبل يأمل هايكيروب أن تؤدي إلى تخفيف حدة التوتر وتمهد الطريق أمام تسوية سياسية نهائية حسبما قال لصحافيين في نيويورك.

وعين هايكيروب قبل أسبوعين خلفا للفرنسي برنار كوشنر، ومن المتوقع أن يبدأ مهام عمله في الخامس عشر من الشهر المقبل.

يذكر أن مجلس الأمن الدولي أصدر قرارا في يونيو/ حزيران 1999 بنقل السيطرة على كوسوفو لإدارة دولية إلا أنه أيد سيادة يوغسلافيا على الإقليم. وجاء القرار في أعقاب حملة قصف جوي شنتها قوات حلف شمال الأطلسي على مدى 11 أسبوعا ضد يوغسلافيا مما أرغم بلغراد على سحب قواتها من الإقليم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة