سيف الملوك بحيرة من الجمال تستقطب الزوار بباكستان   
الاثنين 1429/7/26 هـ - الموافق 28/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:01 (مكة المكرمة)، 18:01 (غرينتش)

بحيرة سيف الملوك شمال باكستان (الجزيرة نت)

مهيوب خضر-ناران

شمال باكستان يُعد منطقة سياحية من الدرجة الأولى، وفي مقاطعة ناران تقع بحيرة سيف الملوك العالقة بين قمم الجبال الثلجية على ارتفاع ثلاثة آلاف متر عن سطح البحر.. أجواء باردة وجمال خلاب ومتعة المغامرة في الوصول إليها عوامل تدفع السياح إلى زيارتها في فصل الصيف للهروب من أشعة الشمس الحارقة ولو لبعض الوقت.

الطريق إلى بحيرة سيف الملوك هو لوحده قصة لها فصولها، فهو طريق جبلي محفوف بالجمال والمخاطر في آن واحد، فسيارات الدفع الرباعي هي وحدها القادرة على الحركة من مدينة ناران عبر طريق جبلي وعر لمدة ساعة تقريبا حيث تتوقف مجبرة عند منتصف الطريق المؤدي إلى البحيرة.

ومن ثم يتوجب على السائح الاختيار بين المضي قدما إلى موقع البحيرة ماشيا على الأقدام نحو ساعة آخرى من الزمن، أو استخدام البغال التي تؤجر بكثرة في المكان.

مغامرة ومخاطرة
وبسبب انتشار الثلوج ومخاوف الانزلاق أثناء صعود الجبال المحيطة بالبحيرة يتوجب على الزوار انتعال أحذية خاصة تسهل المشي على الثلوج، واستخدام عصا في رحلة مثيرة بكل معنى الكلمة. ورغم المخاطر المحيطة بالمكان فإن سحر وجمال الطبيعة ينسيان الزوار الكثير من متاعب الرحلة.

وقبل الوصول إلى البحيرة تطل عليك قمم ملكا بربرت الجبلية برأسها، وهي قمم مغطاة بالثلوج الكثيفة وتخفي خلفها قصصا وحكايات.

فسليم خان المرشد السياحي الذي صاحبنا أثناء الرحلة يقول إن ملكا بربرت هي ثاني أعلى قمم جبلية في باكستان بعد كي تو، وإن أحدا لم يتمكن بعد من تسلقها رغم محاولة البعض الذين قضوا أثناء عملية التسلق فضلا عن أن الجذب المغناطيسي لهذه القمم عال جدا وهو ما يحول دون تمكن الطائرات من التحليق فوقها.

بحيرة سيف الملوك التي تقع على ارتفاع 3300 متر عن سطح البحر تمنحك هدوءا وجمالا خلابا ينقلك إلى عالم آخر عنوانه الخروج عن المألوف، فيما قمم الجبال البيضاء تعانق السحاب في أجواء بهيجة وكأن احتفالا ما يعم المكان.

سائحة بريطانية: سيف الملوك أجمل الأماكن السياحية بالعالم (الجزيرة)
جمال وسلام

شوكت حسين الذي يعمل محاضرا جامعيا حضر بصحبة عائلته لزيارة البحيرة التي سمع عنها لعقود مضت، إنها فرصة تاريخية قد لا تتكرر دفعته إلى القول "نحن محظوظون بالوصول إلى هذا المكان.. والحقيقة أنني أجد نفسي غير مستعد لمغادرته.. ولم أكن أتصور أن في بلدي مكانا جميلا مثل هذا.. هذه أول زيارة لي للبحيرة ومن المؤكد أنني سأعود ثانية".

وتحكي هذه البحيرة قصة عشق مريرة لحاكم يدعى سيف الملوك -عرفت البحيرة باسمه- أما ماؤها البارد فيحوي نوعا خاصا من السمك يدعى دروت يقول سكان المنطقة إنه دواء لمئات الأمراض، وتتزود البحيرة بالماء من ذوبان الثلوج الراسية على قمم الجبال من حولها، وتبقى متجمدة تسعة أشهر إلى أن يحل الصيف إيذانا باستقبال عشاقها.

فمركشا السائحة البريطانية أذهلها جمال المكان، وذهبت إلى أن تصفه بأنه يرمز للسلام بحلته البيضاء الزاهية، وتضيف بأنه من أجمل المواقع السياحية التي زارتها في العالم بلا منافس.

صالات تزلج طبيعية متوفرة على ضفاف بحيرة سيف الملوك تضفي على المكان رونقا من نوع خاص، فاللهو واللعب بكرات الثلج يزيد أيضا من استمتاع الزوار بالمكان، كما أن مطعما صغيرا متواضعا على ضفة البحيرة الغربية يوفر لك فرصة شرب كوب شاي ساخن مع التمتع بجمال الطبيعة والتفكر في خلق الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة