مقتل العشرات في مواجهات بين قبليين والقاعدة بباكستان   
الأربعاء 1428/3/3 هـ - الموافق 21/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:58 (مكة المكرمة)، 22:58 (غرينتش)
المواجهات أسفرت عن اعتقال العشرات (الفرنسية-أرشيف)

قال مصدر عسكري باكستاني إن 30 شخصا على الأقل قتلوا في اشتباكات مستمرة منذ يومين بين مسلحين قبليين باكستانيين ومقاتلين على صلة بتنظيم القاعدة قرب الحدود الأفغانية.
 
وأوضح الناطق باسم الجيش الباكستاني اللواء وحيد أرشد أن أعداد القتلى في تزايد مستمر نظرا لاستمرار القتال, وأن نصف القتلى على الأقل من أتباع القاعدة والمقاتلين الأجانب المرتبطين بها. 
 
وقال أرشد إن قذائف هاون وصواريخ استخدمت في المواجهات بين الفريقين قرب كالوشا في إقليم جنوب وزيرستان القبلي المحاذي لأفغانستان.
 
وبدأت المواجهات بعد أن أمر القيادي في طالبان الملا نظير -المتحالف مع السلطات- بطرد المقاتلين الأجانب من المنطقة القبلية في باكستان ونزع أسلحة المقاتلين الأوزبكستانيين المناصرين لزعيمهم طاهر يولداشيف.
 
وقد سقطت قذيفة قرب مجموعة من التلاميذ وهم يهمون بالنزول من حافلة تقلهم للاحتماء من أعمال العنف، فقتل اثنان منهم وأصيب 27 آخرون بجروح. وسقطت قذيفة أخرى على منزل وأصابت ثلاث نساء وشابتين بجروح.
 
وقتل 13 من أنصار زعيم الحركة الإسلامية الأوزبكية يولداشيف واعتقل 22 من مقاتليه على يد أتباع الملا نظير. وكانت معارك مماثلة جرت مطلع هذا الشهر في المنطقة ذاتها أسفرت عن مقتل 19 شخصا من الجانبين.
 
ويولداشيف المحكوم عليه بالإعدام في بلاده كان أفلت في مارس/آذار 2004 من عملية عسكرية باكستانية جنوبي وزيرستان أصيب خلالها بجروح. وكان يولداشيف الذي يتزعم عشرات المقاتلين، وجد ملاذا في باكستان بعد الإطاحة بنظام طالبان في أفغانستان أواخر عام 2001.
 
وأبرمت السلطات المحلية الباكستانية عام 2005 اتفاقا مع الناشطين الإسلاميين المحليين في جنوب وزيرستان ينص على مغادرة المقاتلين الأجانب باكستان. وفي سبتمبر/أيلول الماضي أبرم اتفاق مماثل في إقليم شمال وزيرستان المجاورة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة