تأبين جورج حبش بالناصرة رغم الحظر الإسرائيلي   
السبت 1429/2/24 هـ - الموافق 1/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 5:19 (مكة المكرمة)، 2:19 (غرينتش)
شاركت في التأبين فعاليات عرب 48 بأطيافها الإسلامية والوطنية واليسارية (الجزيرة نت)

وديع عواودة-الناصرة

رغم حظر السلطات الإسرائيلية، أبّن زعيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الدكتور جورج حبش في مدينة الناصرة بمشاركة كافة الفعاليات السياسية داخل أراضي 48.
 
وكانت محكمة العدل العليا قد رفضت أول أمس التماس لجنة التأبين الشعبية وثبتت مرسوم الشرطة بحظر الحفل، وزعمت أنها تسلمت ملفا سريا يفيد أن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين هي الجهة المنظمة.
 
وكان القائد العام للشرطة الإسرائيلية قد أمر بإغلاق قاعة خصصت لحفل التأبين قبل ساعات من بدئه وأعلن حظره, وهدد بمقاضاة من يقيمه بدعوى أن الجبهة الشعبية تنظيم "إرهابي".
 
إسرائيل منعت التأبين بدعوى أن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تنظيم إرهابي (الجزيرة نت)
واعتبر النائب محمد بركة من الجبهة الشعبية للسلام والمساواة أن القضاء الإسرائيلي يدعم بشكل أعمى سياسة الكبت والاضطهاد الرسمية.

ديمقراطية زائفة
وقال للجزيرة نت إن المحكمة العليا أضافت بتثبيتها قرار الشرطة "نقطة سوداء إلى سجل يتماشى في معظم الحالات مع توجهات أجهزة القمع، رغم ما في ذلك من اعتداء على حرية التعبير والأسس الديمقراطية".
 
وأضاف "لكننا سنواصل معركتنا للتصدي لسياسة كبت الحريات الظلامية العنصرية، المنتهجة من قبل سلطة رسمية تتبجح بديمقراطيتها الزائفة".
 
دعوة للوحدة
وتجمع مئات من فلسطينيي 48 من مختلف الأطياف السياسية بمشاركة النواب العرب عقب قرار المحكمة في مركز مدينة الناصرة وحملوا الرايات الفلسطينية وشعارات تشيد بنضال حبش.
 
وقدم الأمين العام لحركة "أبناء البلد" رجا اغبارية كلمة باسم لجنة التأبين استعرضت مناقب حبش ودعت الفرقاء الفلسطينيين إلى إعادة اللحمة الفلسطينية، "لأنها أساس لدحر الاحتلال والمقدمة لحق العودة الذي تمسك بها حبش حين قال: "لن أعود إلا إلى اللد".
 
وقال رئيس الحركة الإسلامية الجنوبية النائب الشيخ إبراهيم عبد الله إن إسرائيل لم تنجح مطلقا في فصل فلسطينيي 48 "عن الجرح الفلسطيني النازف" لا في حالته الميدانية ولا في جانبه السياسي.
 
وأضاف "كان يفترض أن نجتمع اليوم في احتفال تأبيني للدكتور جورج حبش إلا أن سلطات إسرائيل أبت إلا تحويل المناسبة إلى تظاهرة جبارة تتجاوز التأبين إلى فضاء الحديث عن الحق الفلسطيني".
 

"
إذا كانت إسرائيل لا تقبل إحياء حفل تأبين لقائد فلسطيني راحل فكيف يصنعون السلام مع الأحياء؟
"
الشيخ رائد صلاح

دلالة

وأشار رئيس الحركة الإسلامية الشمالية الشيخ رائد صلاح إلى مركزية دور حبش الذي عاش مناضلا مشردا يحمل هموم قضية شعبه حتى آخر ساعة.
 
وقال للجزيرة نت إن لمشاركة القوى الإسلامية والوطنية واليسارية داخل أراضي 48 في التأبين رغم حظره دلالة رمزية هامة تدعو حركتي فتح وحماس إلى تجاوز المحنة نحو وحدة تقي القضية الفلسطينية الشرور المتربصة.
 
وأضاف "إذا كانت إسرائيل لا تقبل إحياء حفل تأبين لقائد فلسطيني راحل فكيف يصنعون السلام مع الأحياء"؟
 
واعتبر النائب جمال زحالقة عن التجمع الوطني الديمقراطي أن قرار الحظر "هستيريا تلازم السلطات الإسرائيلية التي تخاف الدكتور حبش حيا وميتا".
 
وقال "لا يستطيعون منعنا من تكريم أحد أهم القيادات الفلسطينية، فنحن جزء من هذا الشعب ورموزه النضالية هي رموزنا ولن يقووا على مصادرة مشاعرنا وضمائرنا ووجداننا وإصرارنا على هويتنا وعلى حقوقنا الوطنية".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة