إجراءات أمنية مشددة لتأمين مباريات الدوري العراقي   
الأربعاء 24/9/1426 هـ - الموافق 26/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:30 (مكة المكرمة)، 6:30 (غرينتش)

كشف الاتحاد العراقي لكرة القدم عن اتخاذ سلسلة من الاجراءات الأمنية المشددة التي ستفرض على الدوري العراقي سعيا لحماية أجواء الملاعب والسيطرة على الجمهور أثناء المباريات المقرر انطلاقها في 28 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.
 
وكان انطلاقة الدوري العراقي قد تأجل من قبل بسبب الإجراءات الأمنية التي رافقت الاستفتاء على الدستور العراقي خلال الأيام الماضية، في ما يستمر الوضع الأمني المتوتر في إلقاء ظلاله على واقع الرياضة العراقية.

وأوضح الأمين العام للاتحاد العراقي لكرة القدم أحمد عباس أن من أبرز الإجراءات الأمنية والاحترازية المقررة، قيام عناصر من الحرس الوطني العراقي بالانتشار خارج الملاعب لتأمين سلامة المناطق المحيطة بها وفرض إجراءات تفتيشية على مداخل الطرق المؤدية اليها". 

وسيخضع ملعب الشعب الدولي في قلب العاصمة بغداد لمثل هذه الإجراءات الأمنية لكونه سيحتضن لقاءات الأندية الكبيرة التي تشهد عادة زخما جماهيريا كبيرا.

هواجس أمنية
وستمتد إجراءات الأمن إلى خارج الملاعب حيث ستتولى عناصر أمنية الإشراف على دخول الجمهور والسيطرة على المنافذ والطرق المؤدية والتأكد من سلامة عملية دخول مشجعي الفرق "خشية استغلال الأمر لحدوث أعمال طارئة".
 
جدير بالذكر أن 28 فريقا ستشارك في الدوري العراقي لكرة القدم منها 12 تمثل أندية العاصمة بغداد و16 من خارجها.
 
وكانت اللجنة الأولمبية العراقية برئاسة أحمد عبد الغفور السامرائي طلبت من وزارتي الداخلية والدفاع اتخاذ إجراءات أمنية لحماية ملاعب المدن العراقية التي ستضيف مباريات الدوري وتوفير مقومات الاستقرار لتلك الملاعب.

من جانب آخر طلبت إدارة نادي الزوراء من الاتحاد العراقي نقل مباريات فريقها إلى ملعب الشعب الدولي بسبب قرب أحد مقرات الشرطة العراقية من ملعب النادي في جانب الكرخ من العاصمة حيث يتعرض المكان عادة لسقوط قذائف الهاون، وهو نفس الحال بالنسبة لفريق الشرطة الذي ستنقل مبارياته بعيدا عن مقره في أكاديمية الشرطة التي  تتعرض لهجمات.

جدير بالذكر أن مسابقة الدوري العراقي توقفت منذ موسم 2002-2003 بسبب الأحداث التي مرت بها البلاد، ثم استؤنفت موسم 2004-2005 حيث فاز باللقب فريق القوة الجوية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة