الجامعة العربية تدين جميع أشكال العنف في العراق   
الاثنين 19/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:49 (مكة المكرمة)، 4:49 (غرينتش)

مشروع القرار يدن الخطف واستهداف المدنيين (الجزيرة)
أدان مشروع القرار الذي ينتظر أن يوافق عليه وزراء الخارجية العرب في دورتهم نصف السنوية بمقر الجامعة العربية في القاهرة, ما أسماها كافة أعمال الإرهاب في العراق.

وجاء في المشروع أن الجامعة تدين "كافة أعمال الإرهاب في العراق التي تستهدف المدنيين ورجال الأمن والشرطة العراقية والمؤسسات الإنسانية والدينية وأعمال الخطف التي تقوم بها المنظمات الإرهابية وخاصة في الشركات الأجنبية التي تعمل لإعادة إعمار العراق والعاملين في المنظمات الدولية والإنسانية التي تساهم في تقديم العون لشعب العراق وموظفي البعثات الدبلوماسية والصحفيين".

وينتظر أن يدعو مجلس الجامعة خلال الاجتماعات التي ستستغرق يومين أعضاءه إلى إعادة العلاقات الدبلوماسية مع العراق دعما للجهد السياسي الذي تبذله الحكومة العراقية المؤقتة في هذا المجال. كما سيرحب الوزراء العرب بقرار مجلس الأمن 1564 الصادر في يونيو/حزيران الماضي والذي تضمن "إنهاء حالة الاحتلال وانتقال السيادة إلى الحكومة العراقية المؤقتة".

وسيدعو الوزراء العرب إلى تدريب الكوادر العراقية في مختلف المجالات بما في ذلك عناصر الشرطة والقوات المسلحة. وسيدعو كذلك الدول العربية والصناديق والمؤسسات المالية العربية إلى الإسراع في تقديم مساعدتها في إعادة إعمار العراق.

وعُقد مساء أمس اجتماع تشاوري بعيدا عن الإعلام. ويتوقع أن تحتل المسألة اللبنانية حيزا هاما من مناقشات الوزراء العرب في ظل الخلافات بشأن القرار 1559 الذي استبق تعديل الدستور اللبناني للتمديد للرئيس إميل لحود لنصف ولاية دستورية من ثلاث سنوات. وكان قرار مجلس الأمن دعا إلى "انسحاب القوات الأجنبية من لبنان" وإجراء انتخابات رئاسية نزيهة من دون تدخل.

وبينما تعارض سوريا ولبنان القرار, أكد الأردن أنه لا يمكن للدول العربية أن ترفض أي قرار صادر عن مجلس الأمن وأن تكون "انتقائية" في التعامل مع الشرعية الدولية. واتخذت دول مجلس التعاون الخليجي موقفا مشابها، كما أكدت القاهرة ضرورة التجاوب مع القرار الدولي تجنبا لأي إجراءات عقابية قد يتخذها مجلس الأمن ضد سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة