بوادر انفراج بين النقابات المهنية والحكومة الأردنية   
الثلاثاء 1424/9/18 هـ - الموافق 11/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمان/ منير عتيق

أكد رئيس الوزراء الأردني فيصل الفايز اعتزازه بدور النقابات المهنية، نافيا وجود مواقف مسبقة ضد النقابات التي اعتبرها مؤسسات وطنية هامة.

وشدد الفايز أثناء لقائه أعضاء مجلس النقباء في مجمع النقابات المهنية بحضور وزير التنمية السياسية والشؤون البرلمانية محمد داوديه، على أن النقابات المهنية ومنتسبيها هم جزء هام في عملية التنمية والتطوير السياسي.

وأشار إلى أن أي قرار اقتصادي ستتخذه الحكومة سيتم من خلال الحوار مع مؤسسات المجتمع المدني وجميع الأطراف. وأضاف رئيس الوزراء أن كل شيء قابل للحوار والنقاش خاصة القوانين ذات التأثير المباشر على الأجواء الديمقراطية مثل قانوني الأحزاب والانتخاب.

وكانت العلاقة بين النقابات المهنية الأردنية الـ 14 قد شهدت طوال السنوات الماضية توترا كبيرا بلغ ذروته عقب قيام حكومة رئيس الوزراء السابق علي أبو الراغب بحل مجلس النقباء ولجنة مقاومة التطبيع واعتبارهما غير شرعيين، واعتقال 7 نقابيين من لجان مقاومة التطبيع لمدة ثلاثة أسابيع قبل الإفراج عنهم لاحقا.

وأشاد وائل السقا نقيب المهندسين الأردنيين والرئيس الحالي لمجلس النقباء بمبادرة الحكومة بانطلاق حوارات شاملة مع مؤسسات المجتمع المدني من نقابات وأحزاب سياسية وقادة فكر سعيا للوصول إلى تنمية سياسية حقيقية. وأكد للجزيرة نت أن ما تطلبه النقابات من أي حكومة أردنية هو احترامها واعتبار النقابات شريكا في خدمة الوطن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة