البرلمان الإندونيسي يهاجم زيارة هوارد إلى جاكرتا   
الأربعاء 1422/11/24 هـ - الموافق 6/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جون هوارد
شن البرلمان الإندونيسي بمجلسيه هجوما ضد زيارة رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد التي بدأت اليوم إلى جاكرتا بسبب موقف أستراليا من المهاجرين غير القانونيين وما أثير بشأن تأييدها لاستقلال إقليم بابوا، في حين قرر رئيسا المجلسين مقاطعة اجتماع مقرر غدا مع هوارد.

فقد أكد رئيس مجلس الشعب الاستشاري الإندونيسي أمين رئيس أنه لن يحضر الاجتماع مع رئيس الوزراء الأسترالي احتجاجا على موقف أستراليا من المهاجرين غير القانونيين وما وصفه بتأييدها لاستقلال إقليم بابوا (إيريان جايا). وأعرب رئيس عن أمله بأن تعي الحكومة الأسترالية الدرس من مقاطعته للاجتماع بما يدفعها إلى تغيير سياساتها مع بلاده.

وأعلن رئيس مجلس النواب أكبر تانجونغ رفضه حضور الاجتماع مع هوارد، مشيرا إلى أن البرلمان سيعقد جلسة استجواب للرئيسة ميغاواتي سوكارنو بشأن موافقتها على هذه الزيارة.

وأوضح نائب رئيس مجلس النواب أن البرلمان تلقى تقارير تفيد أن أستراليا تدعم منظمات غير حكومية في أقاليم بابوا وآتشه وتيمور الشرقية.

وقد نفى هوارد الذي اجتمع مع ميغاواتي من جانبه ما تردد من أن بلاده تدعم استقلال بابوا أو تتهم إندونيسيا بالمسؤولية في إرسال مهاجرين غير قانونيين إليها، واعتبر هذه الأنباء غير صحيحة تماما.

انتقاد لحكومة هوارد
أستراليون يحتجون في سيدني على قوانين الهجرة واعتقال طالبي اللجوء السياسي (أرشيف)
في هذه الأثناء اتنقدت "جماعة حقوق الإنسان الأسترالية" للمرة الأولى حكومة هوارد بسبب موقفها المتشدد من المهاجرين غير القانونيين، واتهمتها بانتهاك مبادئ حقوق الإنسان الدولية.

وحذر مفوض الجماعة من أن الأطفال في معسكر "ووميرا" للمهاجرين يتعرضون لمخاطر نفسية وأنهم يجب ألا يخضعوا للحجز الإجباري, مشيرا إلى أن هذه المعسكرات ربما تنتهك حقوق الإنسان.

جاء ذلك بعد يوم واحد من قيام المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ماري روبنسون بممارسة ضغوط على الحكومة الأسترالية للسماح بإرسال مبعوث خاص لتفقد معسكرات المهاجرين غير القانونيين المثيرة للجدل.

وكان المهاجرون غير القانونيين المحتجزون في معسكر ووميرا قد أنهوا الأسبوع الماضي إضرابا عن الطعام استمر 16 يوما، في حين تراجع 11 أفغانيا وعراقيا عن تهديد سابق بالانتحار بعد أن تعهدت الحكومة الأسترالية بالبت في طلباتهم.

يشار إلى أن نحو 370 من طالبي اللجوء الأفغان والشرق أوسطيين نفذوا إضرابا عن الطعام احتجاجا على ظروف احتجازهم وبطء الإجراءات الإدارية للبت في أمرهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة