صالحي: سنفي بالتزامات الاتفاق النووي   
الخميس 24/1/1437 هـ - الموافق 5/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:52 (مكة المكرمة)، 9:52 (غرينتش)

قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي -اليوم الخميس- إن إيران ستفي بالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي المبرم في يوليو/تموز الماضي مع القوى الدولية. في وقت تنتظر فيه إيران رفع العقوبات بحلول نهاية العام.

وأعلن صالحي هذا الأسبوع أن إيران بدأت العمل في إزالة أجهزة الطرد المركزي المستخدمة في تخصيب اليورانيوم، وذلك في إطار الاتفاق التاريخي.

ونقلت وكالة رويترز عن صالحي قوله -خلال خطاب عن مستقبل إيران النووي في طوكيو- "بالنسبة لتفكيك أجهزة الطرد المركزي نحن نتوقع عدم حدوث أي مشكلات فنية محددة، لأننا اجتزنا هذا الإجراء عدة مرات، وخبراؤنا ومهندسونا مدربون جيدا.

ويتعين على إيران بموجب اتفاق 14 يوليو/تموز المبرم مع مجموعة 5+1 أن تفكك أجزاء كبيرة من برنامجها النووي قبل رفع العقوبات الدولية، التي فرضت عليها للاشتباه في أن برنامجها يهدف إلى إنتاج قنابل نووية.

ويتوقع معظم المحللين أن تستغرق هذه العملية -التي بدأت في 18 أكتوبر/تشرين الأول- ما لا يقل عن أربعة إلى ستة أشهر، لكن روحاني قال مرارا إنه يتوقع رفع العقوبات في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وقد بدأ تفعيل الاتفاق النووي بين إيران والقوى الدولية، وبموجبه ستشرع طهران في اتخاذ كل الإجراءات التنفيذية المنصوص عليها في بنود الاتفاق، على أن يبدأ رفع العقوبات عنها بعد إعلان رسمي من الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ومن المقرر أن تصدر الوكالة الدولية تقييمها لمدى التزام طهران بما تعهدت به من خطوات فنية بشأن برنامجها النووي، حيث سيتبع ذلك التطبيق الحقيقي لرفع العقوبات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة