واشنطن تدعو إيران للتخلي نهائيا عن عمليات التخصيب   
الأربعاء 1426/3/26 هـ - الموافق 4/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:22 (مكة المكرمة)، 7:22 (غرينتش)
خرازي أكد نية بلاده استئناف عمليات التخصيب  (الأوروبية)

كررت الولايات المتحدة دعوتها لإيران للتخلي نهائيا عن تخصيب اليورانيوم، الذي تتخوف واشنطن من استخدامه بمجال تصنيع السلاح النووي.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر "ما من سبب يبرر قيامهم (إيران) بتخصيب وإعادة معالجة اليورانيوم".
 
وأضاف "نعرف لماذا استخدم ذلك في الماضي, والطريقة الوحيدة التي سترضي العالم وتطمئنه بأن ذلك لا يشكل تهديدا نوويا هو التخلص من هذه البرامج".
 
جاء ذلك بعد قليل من تأكيد وزير الخارجية الإيراني -خلال مؤتمر الأمم المتحدة حول معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية- تصميم بلاده على استئناف عمليات التخصيب مبددا بذلك تصريحات سابقة بمواصلة تجميد هذه العمليات.
 
وقال كمال خرازي في اليوم الثاني من المؤتمر الذي ينعقد بنيويورك "إن إيران مصممة على مواصلة نشاطاتها في جميع المجالات المشروعة للتكنولوجيا النووية بما في ذلك عمليات التخصيب لأهداف محض سلمية".
 
الموقف الإيراني
جاء موقف خرازي رغم إعلان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي أن بلاده ستبقي على تجميد تخصيب اليورانيوم، ولكنها ستستأنف بعض نشاطاتها النووية المعلقة.
 
وأضاف آصفي أن محادثات بلاده مع بريطانيا وفرنسا وألمانيا مستمرة على الصعيد النووي, معتبرا أن عمليات تعليق التخصيب ستستمر طالما استمرت تلك المفاوضات.
 
وكانت برلين وجهت تحذيرا شديدا لطهران هددت فيه بأن استئناف نشاطات التخصيب سيعني "انهيار" المفاوضات الأوروبية معها حول الملف النووي.
 
أما مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي فحث إيران على عدم المضي قدما بتنفيذ تهديداتها، باستئناف الأنشطة النووية الحساسة التي قد تستخدم في صنع أسلحة نووية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة