بوش يتمسك بتعزيز قواته بالعراق ويطالب منتقديه بالبديل   
الأحد 24/12/1427 هـ - الموافق 14/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:39 (مكة المكرمة)، 21:39 (غرينتش)

بوش اتهم معارضي خطته بالافتقار للمسؤولية (رويترز-أرشيف)

أكد الرئيس الأميركي جورج بوش أنه سيمضي قدما في خطته الرامية لإرسال المزيد من القوات الأميركية إلى العراق رغم المعارضة الداخلية لذلك، واتهم منتقديه بعدم تقديم بديل.

وقال بوش في خطابه الإذاعي الإسبوعي إنه يقر بتشكيك الكثير من أعضاء الكونغرس في هذه الخطوة، مضيفا أن من حق هؤلاء التعبير عن آرائهم ومن حقه هو أن يدافع عن رأيه بقوة.

وطالب الذين يرفضون إعطاء خطته الفرصة كي تنجح بتقديم بديل له يوفر فرصا أفضل في النجاح، وقال إن معارضة كل شيء وعدم اقتراح أي شيء يعد عملا غير مسؤول.

وحاجج الرئيس الأميركي معارضيه الذين يقولون إن خطته لا تحمل أي شيء جديد، موضحا أن هذه الخطة تمثل إستراتيجية جديدة ومهمة لإرساء الأمن للعراقيين لا سيما في العاصمة بغداد. وشدد على أن خطته تمنح الأولوية لأمن العراقيين.

وذكر بوش في ختام خطابه معارضيه بواجب تقديم الدعم للقوات الأميركية في العراق وليس إشاعة الإحباط في نفوسهم.

وكان إعلان بوش الأسبوع الماضي بأنه سيضيف 21500 جندي إلى العراق في محاولة لوقف أعمال العنف الطائفية هناك قوبل بانتقادات لاذعة في الكونغرس.

وقال ديمقراطيون وبعض الجمهوريين إنهم يشكون في نجاح الخطة في ضوء حقيقة أن الزيادات السابقة في حجم القوات أخفقت في وقف إراقة الدماء وأن ذلك معتمد بالأساس على الحكومة العراقية التي عليها أن تنفذ تعهداتها التي قدمتها ولم تنفذها.

ويسعى الزعماء الديمقراطيون من أجل إصدار قرار يعارض زيادة حجم القوات، آملين أن يجتذب تأييدا من جانب الجمهوريين بحيث يبقى بوش معزولا سياسيا. ويعتزم زعيم الأغلبية هاري ريد إجراء تصويت في الكونغرس على هذا القرار في الأيام المقبلة.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة