إسرائيل تعزز دفاعها الجوي بديمونة وتهدد بتدمير لبنان   
الجمعة 1429/10/4 هـ - الموافق 3/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:16 (مكة المكرمة)، 13:16 (غرينتش)

إسرائيل تستعد لنشر منظومتين صاروخيتين في محيط مفاعلها النووي ديمونة
(الفرنسية-أرشيف)

تستعد إسرائيل لنصب رادارين ضخمين في محيط مفاعلها النووي ديمونة تعزيزا لدفاعاتها الجوية ضد أي هجوم إيراني محتمل، في حين توعد مسؤولون عسكريون إسرائيليون بـ"تدمير" لبنان وسوريا إذا أطلق حزب الله صواريخ على القرى والمدن الإسرائيلية.

وذكرت صحيفة "معاريف" في عددها الصادر اليوم الجمعة أن الرادارين هما الأعلى في الشرق الأوسط وسيصل ارتفاعهما إلى أربعمائة متر، مشيرة إلى أن أشغال نصبهما ستبدأ في غضون أسبوعين وتستمر ثلاثة أشهر.

صواريخ أميركية
وأضافت الصحيفة الإسرائيلية أن أشغال بناء الولايات المتحدة محطة رادار مضادة للصواريخ في النقب الغربي تتقدم.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية أعلنت في 29 سبتمبر/أيلول أنها بدأت في نشر منظومة صاروخية بصحراء النقب لزيادة قدرة إسرائيل على مواجهة صواريخ باليستية إيرانية محتملة.

ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية عن مسؤولين عسكريين إسرائيليين لم تكشف هوياتهم, قولهم إن الرادار -ونطاقه ألفا كيلومتر- نصب في قاعدة نيفاتيم جنوبي إسرائيل ويشغله 120 من أفراد الجيش الأميركي متمركزون هناك بشكل دائم.

إسرائيل توعدت لبنان بدمار مثل 2006 إذا أطلق حزب الله صواريخ (الأوروبية-أرشيف)
وحسب مسؤولين أميركيين يستطيع الرادار -الذي يعمل على الموجة إكس- متابعة جسم في حجم كرة بيسبول على بعد 4700 كلم, وسيمكن منظومة آرو (السهم) الإسرائيلية من تقليص الوقت قبل انطلاق صواريخها لتعترض في منتصف الطريق صواريخ "شهاب 3" الباليستية الإيرانية.

تهديد لبنان وسوريا
ومن جهة أخرى هدد قائد المنطقة العسكرية في شمال إسرائيل الجنرال غادي إيزنكوت بتدمير القرى والمدن اللبنانية إذا أطلق حزب الله صواريخ على إسرائيل، محذرا مما وصفه بوهم الهدوء عند الحدود الشمالية لإسرائيل مع لبنان.

وقال إن ما ألحقته إسرائيل من تدمير بالعاصمة اللبنانية بيروت في حربها على لبنان بين 12 يوليو/تموز و14 أغسطس/آب 2006 سيحدث في كل قرية تنطلق منها صواريخ على إسرائيل.

وأكد إيزنكوت -الذي كان قائد شعبة العمليات في حرب 2006- أن القرى اللبنانية التي تنطلق منها الصواريخ هي في نظر إسرائيل "قواعد عسكرية لحزب الله وليست مجرد قرى".

وأضاف في حديث نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت أن إطلاق صواريخ من قرى لبنان "سيتسبب بكارثة" وأن على الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله "أن يفكر ثلاثين مرة قبل أن يأمر بذلك".

ومن جانبه كتب العميد في الاحتياط غابي سيفوني في مقال نشره أمس موقع معهد دراسات الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب أن "عنوان العقاب في سوريا ينبغي أن يكون الجيش والدولة والنظام، وفي لبنان إلى جانب قدرات حزب الله العسكرية، ينبغي ضرب المصالح الاقتصادية ومراكز قوتها".

وجاء في مقال المسؤول العسكري الإسرائيلي أيضا أنه "كلما تعمقت العلاقة بين حكومة لبنان وحزب الله ينبغي ضرب جزء من البنية التحتية التابعة للدولة اللبنانية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة