الناتو يدعو روسيا لرفع العقوبات عن جورجيا   
الخميس 1427/10/3 هـ - الموافق 26/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:58 (مكة المكرمة)، 14:58 (غرينتش)
شيفر قال إنه يأمل بتعميق التعاون مع روسيا لدورها بحل العديد من النزاعات (الفرنسية)

دعا الأمين العام للحلف الأطلسي يان دي هوب شيفر روسيا لرفع العقوبات التي فرضتها على جورجيا, بسبب ما وصفته بتوجه لاستعمال القوة لحل مسألتي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا, في خطوة أعقبت اعتقال تبليسي أربعة ضباط روس اتهمتهم بالتجسس.
 
وقال شيفر بعد لقاء مسؤولين روس بمن فيهم الرئيس فلاديمير بوتين ووزير الدفاع سيرغي لافروف إنه يأمل أن يكون الوقت حان لرفع العقوبات, وأن تحل أزمة أوسيتيتا الجنوبية وأبخازيا سلميا.
 
وقد نفى بوتين أمس أن تكون بلاده تفكر في ضم أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا رغم دعمها لهما, وهو دعم لم يرق حتى الآن إلى الاعتراف باستقلالهما.
 
الأمن يسلم لمبعوثي منظمة الأمن والتعاون بأوروبا ضابطين روسيين اتهما بالتجسس (الفرنسية-أرشيف)
عسكرة جورجيا
وقال بوتين ردا على أسئلة المشاهدين في برنامج مباشر يبثه التلفزيون الروسي "إننا لا نسعى لتوسيع مساحتنا, فلدينا ما يكفي من الأراضي", مضيفا أن "شعب أبخازيا قلق فعلا لعسكرة جورجيا تماما كما نحن قلقون", نافيا أن يكون هدف العقوبات تعطيل مساعي جورجيا للانضمام إلى الناتو, وهو انضمام إن حصل فسيعني أن الحلف سيصبح على حدود روسيا.
 
ورغم أن بوتين أشار إلى أن روسيا "تتصرف بحذر شديد" في موازنة الحق في سلامة الوحدة الترابية وحق تقرير المصير, في مسألة الإقليمين الساعيين للانفصال عن جورجيا, فإنه قال أيضا إنها ستأخذ في الحسبان سوابق مثل كوسوفو حيث تدرس وساطة دولية إمكانية منح الاستقلال للإقليم الذي تسعى الغالبية الألبانية لدولة منفصلة عن صربيا.
 
برا وبحرا وجوا
وشملت العقوبات على جورجيا حصارا جويا وبحريا وبريا وبريديا, كما رحلت مئات الجورجيين المقيمين بروسيا بدعوى أنهم مهاجرون غير شرعيين.
 
وإضافة إلى مساعيها لمنع توسع الناتو لدول أخرى مما كان يعرف بالاتحاد السوفياتي, تحاول روسيا حمل دول البلطيق التي انضمت للحلف كإستونيا ولاتفيا وليتوانيا على توقيع نسخة معدلة من "اتفاقية القوات التقليدية" بأوروبا التي تحد من عدد القوات والطيران والدبابات وأسلحة ثقيلة أخرى من غير الأسلحة النووية, وهو ما رفضته هذه الدول حتى الآن.
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة