انخفاض حاد في شعبية بلير بعد وفاة كيلي   
الجمعة 2/7/1424 هـ - الموافق 29/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شعبية بلير على المحك (الفرنسية)
كشف استطلاع للرأي انخفاض ثقة البريطانيين في رئيس الوزراء توني بلير بعد وفاة خبير الأسلحة ديفد كيلي إثر نزاع بين إذاعة BBC وحكومة بلير.

فقد أظهر الاستطلاع أن شعبية بلير انخفضت إلى 27% بعدما بلغت 74% في انتخابات 1998 التي أوصلته إلى سدة الحكم. وقال 22% فقط من الذين شملهم الاستطلاع الذي أجرته صحيفة ديلي تليغراف إن الحكومة كانت في المحصلة النهائية أمينة وجديرة بالثقة.

ومع عدم العثور على أسلحة محظورة يظل قرار بلير المشاركة في غزو العراق وأسلوبه في معالجة عواقبه خاضعا لتدقيق مكثف، ومع أنه لم يظهر دليل يؤيد اتهامات للحكومة بتضخيم مخاطر الأسلحة العراقية لتبرر الغزو فإن التحقيق كشف أعمال الدائرة المقربة من بلير بطريقة لم يسبق لها مثيل.

ولم يكن الناخبون البريطانيون وحدهم الذين كالوا السخرية لحكومة بلير التي تسلطت عليها الأضواء من خلال تحقيق قضائي بشأن وفاة كيلي، حيث قال الصحفي الشهير بصحيفة واشنطن بوست كارل بيرنشتاين بعد أن شاهد مثول بلير في التحقيق "الضحية هنا ليس ديفد كيلي بل بريطانيا وبلير وعدالة قضية الحلفاء".

ومضي بيرنشتاين يقول "التحقيق الذي وجد بلير نفسه فيه شاهدا على المصداقية المشكوك فيها لم يعد بشأن الدكتور كيلي إنما بشأن المعلومات التي استخدمت لترويج الحرب إلى الشعب والهيئة التشريعية في بريطانيا والولايات المتحدة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة