بريطاني يعترف بالتآمر مع صاحب الحذاء المتفجر   
الاثنين 1426/1/20 هـ - الموافق 28/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:04 (مكة المكرمة)، 18:04 (غرينتش)
محاكمة ريدج كشفت المزيد من الملفات (رويترز-أرشيف)
شهدت ساحة محكمة أولد بيلي بلندن اليوم الاثنين مفاجأة عندما اعترف مواطن بريطاني بالتآمر مع ريشارد ريد المتهم بمحاولة تفجير طائرة ركاب بالولايات المتحدة عام 2003 باستخدام حذاء متفجر. 

ومن المقرر أن يمثل ساجد بادات (52 عاما) الذي أنكر قبل ذلك تهمة التأمر أمام المحكمة مرة أخرى يوم 18 مارس /آذار المقبل.
وخلال جلسة إجرائية قبل بدء المحاكمة رسميا، قال ممثل الادعاء إن بادات على صلة بريد الذي أدين بالولايات المتحدة في يناير/ كانون الثاني 2003بعد اعترافه بمحاولة تفجير طائرة خلال رحلة عبر المحيط الأطلسي باستخدام متفجرات مخبأة في حذائه. 

واعتقل بادات وهو من مدينة غلوستر جنوب غرب إنجلترا في نوفمبر/تشرين الثاني 2003. وبعد مرور 11 شهرا، زعم قرار الاتهام الأميركي بأنه تآمر مع ريد للحصول على أحذية ملغومة لمهاجمة مصالح أميركية منها تفجير طائرة في الجو إلى جانب أهداف أخرى.

وجاء في الاتهام أنه خلال الفترة بين أول يناير/كانون الثاني 1999 و28 نوفمبر/تشرين الثاني 2003 تآمر بادات مع شخص آخر أو أشخاص آخرين، لوضع أو المساعدة على وضع عبوة أو مادة على متن طائرة خلال طيرانها على نحو كان من شأنه على الأرجح أن يتسبب في تحطمها أو يحدث بها تلفا يؤدي إلى عجزها عن الطيران.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة