مطالب بفصل مهرجان قرطاج السينمائي عن وزارة الثقافة   
الاثنين 1427/10/28 هـ - الموافق 20/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)
النوري بوزيد فاز بالتانيت الذهبي
عن "آخر فيلم" (الفرنسية)
عبرت لجنة تحكيم المسابقة الرسمية بمهرجان قرطاج السينمائي في تونس عن دهشتها من أن أعرق مهرجان سينمائي بأفريقيا والعالم العربي، ليس مستقلا، وطالبت بانفصاله عن وزارة الثقافة.
 
وقال رئيس لجنة التحكيم الروائي اللبناني إلياس خوري في حفل اختتام المهرجان الليلة الماضية "توقفنا بدهشة أمام حقيقة أن أيام قرطاج السينمائية ليست مستقلة عن وزارة الثقافة".
 
وأعرب خوري عن أمل لجنة التحكيم في أن يتحول المهرجان إلى مؤسسة مستقلة بذاتها "على أن تحظى بالدعم الرسمي".
 
وتشرف وزارة الثقافة والمحافظة على التراث التونسية على مهرجان قرطاج الذي تأسس عام 1966 لدعم سينما بلدان جنوب المتوسط. وتخصص الوزارة اعتمادات ضخمة للمهرجان تصل إلى أكثر من مليون دولار.
 
كما انتقد رئيس لجنة التحكيم الرقابة التي تفرضها عدة بلدان عربية على المنتجات الثقافية فيها.
 
وحذر خوري من أن "الخطر الكبير الذي يهدد ثقافتنا العربية والأفريقية هو خطر الرقابة، والفن هو بابنا للحرية والديمقراطية".
 
وقد اختتم المهرجان مساء أمس بمنح فيلم "آخر فيلم" للمخرج النوري بوزيد من تونس جائزة التانيت الذهبي الكبرى، وتبلغ قيمتها 17 ألف دولار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة