القمة والغياب الكبير وظهور بن لادن والظواهري   
الأربعاء 1423/1/13 هـ - الموافق 27/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


الدوحة - الجزيرة نت
تناولت بعض الصحف الإماراتية القمة العربية في بيروت التي يغيب عنها عدد من القادة العرب، والتوقعات لما سيجري فيها خاصة المبادرة السعودية. كما أشارت إلى ما ذكرته بعض المصادر من ظهور بن لادن في أفغانستان وتوقعات بأن تنظيمه يعيد تجميع صفوفه بمساعدة بعض الأفغان المتعاطفين معه.

قمة بيروت
تقول جريدة البيان: تراجعت الآمال بخروج القمة العربية بقرارات ترتقي إلى مستوى التحديات التي تواجهها الأمة بعد أن تأكد غياب عدد قياسي من الزعماء والقادة العرب لأسباب سياسية -فيما يبدو- وأخرى صحية.

وحتى منتصف الليلة الماضية تأكد غياب 10 زعماء أبرزهم الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الذي أصرت إسرائيل على منعه من المشاركة في القمة، كما أعلنت القاهرة غياب الرئيس مبارك وتكليف رئيس وزرائه بتمثيله في القمة، وذكرت مصادر مصرية مطلعة أن الأسباب الرئيسية لغياب مبارك تتعلق بمحورين رئيسيين: أولهما عدم وجود اتفاق كامل بين الدول العربية على المبادرة السعودية، وثانيهما عدم مشاركة عرفات رغم الاتصالات المكثفة للرئيس المصري مع الولايات المتحدة لضمان مشاركته وعودته إلى الأراضي الفلسطينية.

الإعلان عن عدم مشاركة الرئيس المصري في القمة أطلق ظلالا من الشك حول نتائجها ومصير المشروع الأبرز المطروح أمامها، وهو مبادرة ولي العهد السعودي

الخليج

صحيفة الخليج قالت إن الإعلان عن عدم مشاركة الرئيس المصري في القمة أطلق ظلالا من الشك حول نتائجها ومصير المشروع الأبرز المطروح أمامها، وهو مبادرة ولي العهد السعودي.

كما نقلت الصحيفة تصريح نائب رئيس دولة الإمارات ورئيس الوفد الإماراتي الشيخ مكتوم بن راشد والذي أعرب فيه عن أمله أن تكلل القمة بإجماع عربي وقرارات تصون الحقوق والثوابت العربية وتدعم نضال الشعب الفلسطيني.

وحول المبادرة السعودية قال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري للخليج إن أي صيغة لها لن تخرج عن مقررات الأمم المتحدة ومبدأ الأرض مقابل السلام، واعتبرها بمثابة رسالة قوية للعالم بأن العرب يريدون السلام المرتبط بانسحاب إسرائيل من الأراضي اللبنانية والسورية والفلسطينية وإقامة الدولة الفلسطينية، وأضاف أنهم لا يطالبون بأكثر ولن يقبلوا بأقل.

بن لادن والظواهري في خوست
ذكرت صحيفة الخليج أن مسؤولين عسكريين أفغانا يعملون مع القوات الأميركية في خوست شرقي أفغانستان قالوا إن زعيمي تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وأيمن الظواهري شوهدا في المنطقة خلال الأيام الثمانية الأخيرة.

وقالت الصحيفة إن أحد القادة الأفغان المحليين ذكر أنه تلقى معلومات بأن بن لادن شوهد قبل ثمانية أيام، وأنه ربما يختفي في قرية جبلية اسمها مير شابار جنوبي شرقي خوست على مقربة من الحدود الباكستانية.

وأضاف أن الظواهري شوهد وهو يمتطي صهوة حصان وسط 25 من أتباعه متوجهين إلى وزيرستان في منطقة القبائل الباكستانية.


تقارير استخباراتية أكدت أن عناصر القاعدة يعيدون تجميع صفوفهم في الجبال جنوبي شرقي خوست بمساعدة متعاطفين أفغان يزودونهم بالطعام والمعلومات

الخليج

وذكرت الخليج تقارير أكدت أن بن لادن أجرى 260 اتصالا هاتفيا مع بريطانيا من جبال أفغانستان خلال الفترة ما بين عامي 1996 و1998، قبل أن يتوقف عن استخدام هاتفه المحمول المتصل بالأقمار الصناعية خشية تتبع الأميركيين له بواسطته.

وأشارت الصحيفة إلى أن تقارير استخباراتية قد أكدت أن عناصر القاعدة يعيدون تجميع صفوفهم في الجبال جنوبي شرقي خوست بمساعدة متعاطفين أفغان يزودونهم بالطعام والمعلومات.

جريمة خطف طفل
محليا
نقلت البيان تصريحا لمصدر مسؤول بالنيابة العامة بدبي بأن ملف قضية خطف امرأة بريطانية لطفل إماراتي سيعرض على النائب العام بدبي المستشار إبراهيم بوملحة اليوم لإصدار الرأي القانوني النهائي به على ضوء الإجراءات القانونية وتنازل المشتكي عن دعواه ضد المتهمة.

وتضيف الصحيفة أن النيابة قد انتهت من التحقيق في القضية وأعد عضو النيابة العامة مسودة قانونية يرفعها للنائب العام تتضمن تنازل المشتكي عن القضية، وتشير الصحيفة إلى أن البريطانية تم القبض عليها من قبل جهاز أمن الدولة متلبسة بخطف طفل هو ابنها والذي حصل والده على أحكام بحقه في حضانته، ويذكر أن بريطانية أخرى ساعدتها في عملية الاختطاف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة