حماس تنفي نقل مكتبها من دمشق   
السبت 1433/3/19 هـ - الموافق 11/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:36 (مكة المكرمة)، 19:36 (غرينتش)

عزت الرشق: رئيس وأعضاء المكتب السياسي يقضون أغلب أوقاتهم خارج سوريا (الجزيرة-أرشيف)  

نفى عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) عزت الرشق نقل قيادة الحركة مكتبها السياسي من العاصمة السورية دمشق، وذلك ردا على تقارير إعلامية تحدثت عن سعي حماس للانتقال من العاصمة السورية إلى قطر أو تونس أو الأردن. 

وقال الرشق ليونايتد برس إنترناشونال اليوم السبت إن حركة حماس لم تنقل مكاتبها من دمشق إلى أي دولة.

وأضاف أن رئيس وأعضاء المكتب السياسي يقضون أغلب أوقاتهم خارج سوريا ليتمكنوا من متابعة أعمالهم ومسؤولياتهم التي قال إنه أصبح متعذراً القيام بها من داخل سوريا بسبب الظروف الصعبة.

وكان عضو المكتب السياسي لحماس عماد العلمي قد غادر دمشق قبل أيام عائدا إلى قطاع غزة، وكشفت مصادر من الحركة لوكالة الأنباء الألمانية وقتها أن العلمي هو آخر عضو بالمكتب السياسي يغادر سوريا.

لكن حماس أكدت في يناير/ كانون الثاني إنه من غير المطروح لديها نقل مكتبها السياسي من دمشق أو إغلاقه، مؤكدة أنه سيتم نقل عائلات القياديين المبعدين من سوريا بعد تدهور الوضع الأمني في هذا البلد.

ونفى مسؤولو الحركة الفلسطينية التقارير الإعلامية التي تحدثت عن سعي حماس نقل مكتبها من دمشق، وأعلن القيادي بالحركة  أسامة حمدان في وقت سابق أن السلطات السورية لم تطلب منهم مغادرة دمشق.

كما استبعد رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية نقل مكاتب حماس من سوريا إلى الأردن في ظل تحسن العلاقة بين حماس وعمان، وقال هنية خلال زيارة له إلى الدوحة نهاية الشهر الماضي"إنه لم يجر حديث عن فتح مكتب لحماس بالأردن أثناء اللقاء الذي جمع رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل بالملك الأردني"عبد الله الثاني.

كما نفى هنية ضمنيا نية حركة حماس نقل مقرها إلى الدوحة،ض، وقال "نعتبر كل قطر حاضنة لنا وساحة للإسناد، والقيادات موجودة وإن شاء الله يعملون بكل حرية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة