انتقاد فلسطيني لموقف فرنسا من الدولة   
السبت 1432/10/6 هـ - الموافق 3/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:43 (مكة المكرمة)، 16:43 (غرينتش)

كاثرين أشتون ووزير خارجية بولندا رادوسلاف سيكورسكي قبيل اجتماع سوبوت(الأوروبية)

انتقد مسؤول فلسطيني موقف فرنسا من التوجه لمنظمة الأمم المتحدة لطلب عضوية كاملة لدولة فلسطين في وقت يتواصل فيه الانقسام الأوروبي بشأن المسألة, في حين أُعلن أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيلقي في الأيام القادمة خطابا يوضح تفاصيل الطلب.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تيسير خالد إن الرأي العام الفلسطيني أصيب "بصدمة كبيرة" إزاء تصريحات وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه بشأن التوجه إلى الأمم المتحدة.

وكان الوزير الفرنسي قد اعتبر أن هذه الخطوة تمثل خطرا على عملية السلام, ودعا الفلسطينيين إلى "انتهاز الفرصة لإعادة فتح طريق الحوار مع إسرائيل بدلا من المجازفة بخوض مواجهة دبلوماسية خطيرة وعقيمة".

ودعا المسؤول الفلسطيني فرنسا والدول الأوروبية إلى "احترام حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره والابتعاد عن توجيه التحذيرات إلى الفلسطينيين, وممارسة الضغط على إسرائيل لوقف سياستها العدوانية ونشاطاتها الاستيطانية لخلق بيئة ملائمة لتسوية سياسية شاملة".

اقتراح نمساوي
في الأثناء يتواصل الجدل بين الدول الأوروبية بشأن القضية خلال اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد في بلدة سوبوت البولندية, وتستمر المساعي الدبلوماسية لاتخاذ موقف موحد من مسألة الاعتراف بدولة فلسطين في منظمة الأمم المتحدة.

وفي هذا الإطار قدم وزير الخارجية النمساوي مايكل سبينديليغر مقترحا يتعلق بتقديم مشروع قرار بهذا الشأن خاص بالمجموعة الأوروبية إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال المسؤول النمساوي إن الاتحاد الأوروبي قادر على التحرك بفعالية أكثر وممارسة ضغوط أكبر فيما يتعلق بقضية الشرق الأوسط وهو ما يتطلب موقفا موحدا لا "مئات التصريحات المتضاربة".

عباس سيلقي خطابا حول الخطوة الفلسطينية(الفرنسية-أرشيف)
وأضاف أن القرار المقترح سيأخذ في الاعتبار المطالب الفلسطينية الفعلية وما إذا كان الفلسطينيون سيتوجهون إلى مجلس الأمن الدولي أو إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتنقسم الآراء داخل الاتحاد الأوروبي، حيث تعارض ألمانيا وإيطاليا والدانمارك وهولندا أيضا خطوة فلسطينية من جانب واحد. وعلى الجانب الآخر أشارت فرنسا وإسبانيا وبريطانيا إلى استعدادها للاعتراف بدولة فلسطينية.

خطاب عباس
وفي سياق متصل قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيلقي خلال الأيام القادمة خطابا للشعب الفلسطيني وصفه بالهام بشأن طلب الاعتراف بدولة فلسطين في الأمم المتحدة.

وأضاف في بيان له أن عباس سيقدم في خطابه تفاصيل تتعلق بالخطوات التي اتبعها الجانب الفلسطيني لدى منظمة الأمم المتحدة وأهمية هذا التوجه في الحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني، على حد قوله.

ويعتزم الفلسطينيون التقدم بطلب عضوية كاملة لدولة فلسطينية مستقلة على الحدود عام 1967 من الأمم المتحدة، وذلك ردا على استمرار تعطل محادثات السلام مع إسرائيل، وهو ما تعارضه الولايات المتحدة وإسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة