المدعي العام الإسرائيلي يسقط تهمة الرشوة عن شارون   
الاثنين 1425/4/25 هـ - الموافق 14/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أرييل شارون
أفاد التلفزيون الإسرائيلي أمس الأحد بأن المدعي العام مناحيم مازوز قرر عدم توجيه اتهام لرئيس الوزراء أرييل شارون في قضية الرشوة، وذلك لغياب الأدلة الكافية لتوجيه الاتهام إليه.

ومن المقرر أن يعلن مازوز قراره رسميا بإغلاق ملف القضية في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

وتتعلق القضية برشا تصل قيمتها إلى مئات الآلاف من الدولارات حيث يعتقد أن مستثمرا عقاريا إسرائيليا دفعها لابن شارون جلعاد الذي وظفه لديه في أواخر التسعينيات كمستشار لمشروع لم يكتمل لتطوير منتجع بجزيرة يونانية.

ووجهت إلى المستثمر ديفد أبيل في يناير/كانون الثاني الماضي تهمة محاولة رشوة شارون الذي كان وزيرا للخارجية وقتها. وأوصى المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية في ذلك الحين بتوجيه الاتهام إلى شارون أيضا.

وأشارت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أمس إلى أن المدعي العام سينتقد شارون بشأن تصرفه "المدان والمثير للصدمة وغير اللائق" في قضية الجزيرة اليونانية التي تعود إلى 1998.

وكانت المدعية العامة السابقة لادنا أربل أوصت من جهتها بتوجيه الاتهام إلى شارون الذي أكد على الدوام أن "كفه نظيف" وأنه "بريء تماما"، معتبرا أنه "ضحية حملة اضطهاد" من قبل أربل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة