حظر التجول ببغداد يتواصل ومقتل عشرة عراقيين   
السبت 1427/9/8 هـ - الموافق 30/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:26 (مكة المكرمة)، 16:26 (غرينتش)
نقاط التفتيش تنتشر بكثافة في العاصمة بغداد (الفرنسية)

قال المتحدث باسم المكتب الإعلامي للقائد العام للقوات المسلحة العراقية العميد قاسم الموسوي إن أسبابا أمنية دعت إلى فرض حظر التجوال الذي تم الإعلان عنه مساء أمس ويستمر حتى صباح غد.
 
وأوضح الموسوي للتلفزيون العراقي الحكومي أن هناك معلومات استخباراتية دقيقة تشير إلى دخول العديد من السيارات المفخخة و"إرهابيين" بأحزمة ناسفة إلى العاصمة بغداد لتنفيذ "عمليات إرهابية"، وأن سبب فرض حظر التجوال اليوم السبت هو "تفويت الفرصة على هؤلاء الذين يهدفون لضرب المواطنين الأبرياء".
 
وأشار إلى أن المعلومات الأمنية التي وصلت للجهات المختصة تشير إلى وجود "بعض التحركات غير الطبيعية للإرهابيين" مضيفا "أن فرض حظر التجوال سيرافقه انتشار للقطعات المسلحة لمنع حدوث أي طارئ.
 
وكانت الحكومة العراقية قد أعلنت فجأة وفي منتصف الليلة الماضية فرض حظر شامل للتجوال في جميع مناطق بغداد وضواحيها.
 
وجراء قرار الحظر ألغيت جميع الرحلات من وإلى مطار بغداد اليوم السبت. وحسب مصدر ملاحي عراقي فإن "الرحلات ألغيت لأن الموظفين لا يستطيعون الوصول إلى المطار".
 
حارس الدليمي
وفي تطور يتعلق باعتقال القوات الأميركية أحد مرافقي زعيم قائمة التوافق العراقية السنية عدنان الدليمي على خلفية الإعداد لشن هجمات على المنطقة الخضراء ببغداد، كشف الدليمي أن المعتقل هو خضر فرحان.
 
الدليمي ينفى وجود أدلة لاعتقال حارسه (الفرنسية-أرشيف) 
وأكد الدليمي في حديث للجزيرة أن اعتقال حارسه تم دون أي دليل ولم تعثر القوات الأميركية -وقد استخدمت الكلاب البوليسية- على أي شيء رغم إجراءات التفتيش التي طالت كل أماكن وغرف الحرس وحتى السيارات التي يستخدمها.
 
وقد طوقت قوة أميركية منزل الدليمي الواقع في حي العدل غربي بغداد واعتقلت أحد حراسه. وحسب الدليمي فإن أعضاء القوة الأميركية قالوا إنهم سيحققون مع الحارس يوما أو يومين ثم يفرجون عنه.
 
وكان بيان للجيش الأميركي قال إن مرافق الدليمي كان ضمن مجموعة تنوي تنفيذ عمليات انتحارية داخل المنطقة الخضراء حيث يوجد فيها مقار السفارة الأميركية والبريطانية والحكومة العراقية.
 
ميدانيا
وفي المواجهات الميدانية أعلنت مصادر الشرطة العراقية أن عشرة أشخاص قتلوا اليوم وأصيب آخرون في أعمال عنف متفرقة في نواحي العراق في حين عثرت الشرطة في بغداد على 23 جثة خلال 24 ساعة.
 
وقال مصدر أمني إن 13 جثة عثر عليها في منطقة الكرخ غربي بغداد فيما عثر على الباقي في منطقة الرصافة شرقي المدينة.
 
ومن جهة ثانية تبنت جماعة جيش المجاهدين في العراق بتسجيل مصور على شبكة الإنترنت تدمير ما قالت إنها عربة أميركية من نوع همفي في انفجار عبوة ناسفة زرعت على جانب الطريق غرب بغداد، ويظهر الشريط لحظة التفجير والاضرار التي لحقت بالآلية بعد التفجير، ولم يتسن للجزيرة التأكد من صحة ما ورد في التسجيل من مصدر مستقل.

كما تبنى الجيش الإسلامي في العراق في تسجيل مصور هجوما بعبوة ناسفة على ما قال إنها عربة همفي أميركية في منطقة التاجي شمالي بغداد. ويظهر التسجيل آلية عسكرية تتعرض للتفجير.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة