قطر تنفي قيامها بوساطة بين موسى والكويت   
الثلاثاء 1424/3/5 هـ - الموافق 6/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمرو موسى
أعلنت قطر اليوم أن أي طرف لم يطلب منها التوسط في الخلاف القائم حاليا بين دولة الكويت والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى على خلفية الحرب على العراق.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية الرسمية عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية بعد يوم من زيارة موسى إلى الدوحة قوله إن "أيا من الجانبين لم يطلب الوساطة" مذكرا أن موقف قطر يدعو إلى ضرورة الابتعاد عن الخلافات والتركيز على توحيد المواقف والجهود العربية.

وتزامنت زيارة الأمين العام للجامعة العربية مع زيارة مستشار ولي العهد الكويتي ناصر صباح الأحمد إلى الدوحة مما أثار التكهنات بوجود وساطة قطرية لتسوية الخلاف، لكن موسى نفى هو الآخر وجود وساطة قطرية بينه وبين الكويت، موضحا أن الجامعة العربية كانت تقف مع العراق وليس مع النظام العراقي السابق.

وقال المصدر في الخارجية إن زيارة موسى للدوحة تناولت مع المسؤولين تطورات الأوضاع الراهنة والوسائل الكفيلة بتنسيق المواقف العربية لمواجهتها لا سيما في العراق، وسبل تخفيف المعاناة عن شعبه وتمكينه من ممارسة حقه الطبيعي في تقرير مصيره.

وأضاف أن الزيارة تناولت أيضا الوضع في الأراضي الفلسطينية في ضوء تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة محمود عباس والإعلان عن خارطة الطريق التي تهدف إلى تحقيق تسوية النزاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

جولة مغاربية
من ناحية أخرى غادر موسى القاهرة اليوم متوجها إلى الجزائر في مستهل جولة مغاربية تشمل تونس وليبيا أيضا.
وأعلن موسى للصحفيين قبل مغادرته أن محادثاته مع المسؤولين في الدول الثلاث ستتناول خصوصا وسائل إعادة تنشيط العمل العربي بعد الحرب على العراق.

وأوضح أنه سيلتقي خلال الجولة مع الرؤساء الجزائري عبد العزيز بوتفليقة والتونسي زين العابدين بن علي والليبي معمر القذافي وعدد من كبار المسؤولين بالدول الثلاث.

وأكد موسى أن الجولة تأتى في إطار الاتصالات التي يقوم بها مع القادة العرب لبحث استعراض الأفكار المطروحة من بعض الدول بشأن إصلاح الجامعة العربية وتطويرها في ضوء التطورات المتلاحقة التي تشهدها المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة