إيطاليا تعيد مسلة لإثيوبيا في ديسمبر المقبل   
الخميس 1422/5/13 هـ - الموافق 2/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سائحان أمام مسلة أكسوم الأثيوبية في روما (أرشيف)
أفادت تقارير صحفية بأن الحكومة الإثيوبية توصلت إلى اتفاق مشترك مع الحكومة الإيطالية بشأن إعادة مسلة تبلغ من العمر أكثر من ألف عام كان الجنود الإيطاليون قد أخذوها من إثيوبيا إبان الغزو الإيطالي للبلاد قبل 64 عاما.

وقال وزير الثقافة والإعلام الإثيوبي ولدي مايكل شيمو للصحافة إن مسلة أكسوم ستعاد إلى البلاد في شهر ديسمبر/ كانون الأول المقبل. ويرأس شيمو لجنة شكلتها الحكومة الإثيوبية قبل أربع سنوات للتفاوض مع الحكومة الإيطالية بشأن إعادة المسلة إلى موطنها الأصلي.

وقد زار وفد من الخبراء الإيطاليين مدينة أكسوم الواقعة على بعد 130 كلم شمالي العاصمة أديس أبابا للتعرف على الموقع الذي ستوضع فيه المسلة. وقال شيمو إن الحكومة الإيطالية ستكون مسؤولة عن التعاقد مع شركة تقوم بتقطيع المسلة إلى أجزاء وإرسالها جوا إلى إثيوبيا.

وكان الجيش الإيطالي قد أخذ المسلة من إثيوبيا عام 1937 ونقلها من مدينة أكسوم التاريخية إلى روما. ويعتبر الإثيوبيون هذه المسلة كنزا تاريخيا ثمينا، وقد طالبوا السلطات الإيطالية مرارا بإعادتها إلى موقعها الأصلي. بيد أن نائب وزير الثقافة الإيطالي فيتوريو سغاربي قال لدى زيارته لأديس أبابا الشهر الماضي إن المسلة قديمة جدا وقد تنكسر أثناء عملية النقل.

يشار إلى أن إيطاليا كانت عازمة على إعادة المسلة عام
1998، بيد أن الحرب التي نشبت على الحدود الإثيوبية الإريترية حالت دون وصول المسلة إلى إثيوبيا. وكانت مدينة أكسوم عاصمة إمبراطورية سيطرت على شمالي إثيوبيا منذ بداية القرن الأول بعد الميلاد حتى نهاية القرن الثامن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة