فضيحة تهوي بشعبية رئيس كولومبيا   
الأحد 1430/11/21 هـ - الموافق 8/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 2:19 (مكة المكرمة)، 23:19 (غرينتش)

أوريبي يطمح للحصول على ولاية ثالثة وسط ركود اقتصادي وتفجر الفضيحة (الفرنسية) 
أفاد استطلاع للرأي نشر الجمعة في بوغوتا أن فضيحة تقوم على اتهام الرئيس ألفارو أوريبي بمحاباة أصدقائه على حساب أموال الدولة قلصت شعبيته وتهدد بتعقيد خططه لإعادة انتخابه.

وقال استطلاع معهد إنفامير غالوب إن شعبية أوريبي انخفضت من 70% قبل شهرين إلى 64%.

يشار إلى أن أوريبي -حليف واشنطن في منطقة الأنديز التي تميل إلى اليسار- قد يرشح نفسه لولاية ثالثة إذا لم تعرقل فضيحة المحاباة والاقتصاد الراكد جهود أنصاره لتغيير الدستور للسماح له بترشيح نفسه في الانتخابات التي تجرى في مايو/أيار المقبل.

وما زال هذا الزعيم المحافظ أكثر الساسة شعبية في كولومبيا بفضل حملته التي تدعمها أميركا على المتمردين الماركسيين.

لكن الفضيحة التي تتهم فيها المعارضة وزارة الزراعة بتوزيع دعم قيمته ملايين الدولارات على شركات وأفراد من بينهم ملكة جمال محلية لهم صلات بأوريبي كان لها وقع كبير.

وقال جورجي لندنو رئيس معهد إنفامير غالوب الذي أجرى الاستطلاع وشمل ألف ناخب في مدن بوغوتا وميدلين وكالي وبارانكويلا إن الفضيحة أثرت على مفهوم معالجة الحكومة للفساد.

وأدت آثار الأزمة الاقتصادية العالمية إلى سقوط كولومبيا في الركود مما عقد المشكلات التي يواجهها أوريبي.

وتنفي الحكومة فعل أي شيء غير قانوني في هذه الفضيحة التي تضمنت منح ملكة جمال لساحل الكاريبي دعما زراعيا رغم عدم حيازتها أرضا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة